الثلاثاء، 16 أبريل، 2013

باللون الأحمر




عند تمام العاشرة وصلت .. تبدو في فستانها الحريري الاحمر أصغر سنا و اكثر حيوية .. تعلو ضحكاتها وهي تصافح الجميع بود فتبدو تماما كإمرأة سعيدة .. منذ سنوات وهي تقاوم .ترفض السقوط ترفض الإعتراف بالهزيمة .. ملامحها الرقيقة تخفي سنوات عمرها وعينيها تدربتا على الكذب لسنوات حتى اكتسبتا المهارة الكافية لادعاء السعادة بثبات .
من الصعب الليلة وهي بهذا الفستان الملتصق عند الخصر والمنسدل من بعده وبهذا الوجه الرقيق والعينين الكاذبتين أن تعرف انت أو تفهم او تتخطى الهالة حولها أو تفطن لشيء من غموضها .. هي الليلة واضحة جدا واضحة وضوح كاذب تماما كاللون الاحمر