الأربعاء، 22 يوليو، 2009

أنت أد الحرب دى ( قصة قصيرة )


أستيقظ كعادته منذ أن استلم عمله الجديد في تمام السادسة والنصف...كان اختياره لهذا الموعد الغريب اختيارا يثير الدهشة فلو أنه أستيقظ مبكرا نصف ساعة فقط لصلى الفجر قبل شروق الشمس ونال جزء من بركة الصباح ولو انه استيقظ بعد ذلك بنصف ساعة فقط لقلنا انه ( راحت عليه نومه)
ولكنه وبهذه الطريقة الغريبه أعتاد أن يدير حياته كلها وليس الصباح فقط
لم يكن العمل كمندوب للمبيعات غاية طموحه ولم يخطر على باله حين التحق بكلية الآداب وتفوق فيها أن نهايته ستكون في مثل هذا العمل البعيد تماما عن مجال تخصصه لذلك قرر أن يعتبر هذه الوظيفة مجرد خطوة في طريق أحلامه... وبالفعل استطاع في وقت قصير إن يضاعف مبيعات شركته وان يثبت تميزا وجدارة
مما رشحه لترقية غيرت حياته في يوم وليله لم يتوقع أن تتحقق أحلامه بهذه السرعة
وأن يصير مديرا لإحدى أهم الأقسام بالشركة وهو في مثل هذا السن الصغير نسبيا
فقد أصبح أصغر مدير بالشركة ... تضاعف راتبه وساعدته الشركة في الحصول على سيارة حديثة... بأقساط سهله وبدون فوائد
تلك البداية الم يتوقعها يوما ولكنه لم يتوقف عندها واستمر من نجاح إلى نجاح ترك إدارة القسم المهم لينتقل إلى إدارة فرع الشركة المهم السيارة الحديثة أصبحت سيارتين... كان يحلم بأن يمتلك ولو شقة صغيره في حي متواضع فأصبح يملك شقه فاخره في أحدى الأحياء الراقية بالقاهرة. كان في كل صيف غاية طموحه هو وزوجته أن يسافرا إلى أحد المصايف الشعبية فيقضيا أسبوعا في أحدى الشقق التي تقع في العمارات البعيدة عن البحر توفيرا للنفقات ... الآن أصبح يقضى اسابيعا في فنادق الخمس نجوم في أي مكان يريد
كل ما كان بالنسبة له مجرد حلم بعيد أصبح بين يديه .. حين بدأ حياته العمليه لم يتوقع أن تسير الأمور هكذا توقع أن تسير الأمور بصعوبة أكثر وبدلا من أن يحمد الله على نعمه الكثيرة
سأل نفسه سؤال مهما .. الآن وقد أصبح عمره أربعين عاما
وقد بقى على سن المعاش ... عشرون عام فقط !!!!!!!!!!!!!ما الحل
بالتأكيد سيكون المعاش مبلغا لا يقارن براتبه الآن وسيحرم من كل تلك المميزات التي
تمنحها الشركة ما الحل إذا ؟!!... عليه أن يبدأ في أخذ احتياطه من الآن
فكر كثيرا قبل أن يصل لذلك القرار الحكيم الذي سيوفر له حتما شعورا بالأمان
كان ذلك الحل العبقري هو .. أنه سوف يأخذ قرضا كبيرا من البنك هذا القرض سيسدده من راتبه
وسيبدأ بأموال القرض مشروعا صغيرا ليزيد من دخله
فبالرغم من كل شئ لم يستطع حتى الآن أن يوفر من راتبه سوى مبلغا بسيطا ... فهو يعيش ( براحته على الأخر ) ولا يستطيع ان يتنازل عن هذه الرفاهية التي يعيش فيها لذا فقرض البنك سيسهل الأمر بالنسبة له
هذا المشروع والذى سيدر دخلا إضافيا سيساعده على سداد القرض سريعا
وبعد الانتهاء من سداد القرض سيتحسن دخله الى درجة كبيرة .. لن يقلق حينها من شئ وسيكون ( مدير نفسه )
.. سأل عن كل شئ جيدا وعرف الأوراق المطلوبة .. راتبه الكبير سيوفر له تسهيلات لا بأس بها واسم شركته التي يعمل بها اسم كبير
سيوفر له صلاحيات لا بأس بها .....
وفى عمله في الصباح كان مشغولا للغاية حين دخل إحدى الموظفين إلى مكتبه طالبا منه ان يتحدث معه على انفراد .. فكر أن يعتذر له ولكنه لم يفعل ورغم انشغاله وضيق الوقت .. جلس على مكتبه في هدوء وقال له خير أتفضل إتكلم
فأجابه الموظف على الفور : أنا أسف جداا انى أكلمك فى موضوع زى ده وعارف انك ممكن تسخر من كلامى لكن أنا حسيت أن دى رساله لازم أوصلهالك امبارح حلمت انك بتقول لحد إنا معرفوش انك هتعمل قرض من البنك وسمعت صوت لحد مشفتوش بيقولك بلاش أرجوك أنت إنسان كويس وده الخطأ الأخير اللى ممكن تقع فيه وسمعت الصوت بيترجاك انك متعملش القرض ... وبعدين يا أستاذ سعيد أنت مش عارف إن القرض ده ربا ( وأحل الله البيع وحرم الربا ) يا أستاذ سعيد افتكر قول الله تعالى ( #
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ # فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ
)... حرب من الله ورسوله يا أستاذ سعيد حرب من الله ورسوله أنت أد الحرب دهى ... أنا أسف بجد لكن كان لازم أبلغك أنا معرفش هل أنت فعلا ناوى تعمل قرض ولا لأ لكن هو ده اللى شوفته وكان لازم ابلغك
عن اذنك
خرج الموظف من مكتب سعيد بعد ان زلزلت الكلمات جسده وشعر بقشعريرة تملأ جسده وبرودة في أطرافه حين تذكر كلماته الأخيرة( حرب من الله ورسوله يا أستاذ سعيد أنت أد الحرب دى)
قرر حينها أن يؤجل هذه الخطوة .. وألا يشغل باله بهذا الموضوع حاليا .. ولكن حين قابل صديقه في الصباح وحكى له عما يعتزم قال له صديقه ( يا عم هو أحنا يعنى كل حاجه بنعملها صح وبعدين ما الناس كلها شغاله كدا أنت يعنى أحسن من الناس دهى .. وربك غفور رحيم وأنت محتاج .. اتكل على الله وخلص وبعدين أنت هتاخد الفلوس وتشغلها يعنى هتكسب وتعتبر البنك شريكك ) .فلسفه ووجهة نظر أليس كذلك
لم تمر أيام حتى كان قد نسى أمر هذا الموظف أو تناسى .. وأتم القرض وبدأ مشروعه الصغير .. وبدأ مشروعه فى النجاح بالفعل .. مما أثار غيرة بعضا من زملاؤه بالعمل ..
ولم تمضى شهور حتى تغيررئيس مجلس الإدارة بشركته التى يعمل بها .. هذا المدير ولسبب ما لم يفهمه كان لا يحبه وبدأ فى مضايقته بوسائل شتى .. حتى أضطرتحت ضغط المضاياقات والمعامله السيئة لترك العمل بالشركة .. معتمدا على دخل مشروعه الصغير والذي بدا ناجحا حينها ويدر دخلا لا بأس به ... لم يكتمل العام حتى بدأت مشاكل السيوله الماديه تحاصر مشروعه الجديد .. ليجد نفسه مضطرا لسحب قرض جديد بضمان مشروعه الصغير ... ولأسباب لم يفهمها حتى الأن سارت الأمور من سئ إلى أسوأحتى أنه قضى عدة أسابيع فى قسم الشرطه لتحريره شيك بدون رصيد ..
.لم يستطع تسديد أقساط القروض فى وقتها والفوائد البنكيه لا ترحم .. باع ذهب زوجته ثم اضطر لبيع سيارة زوجته .. وقبل كل هذا بالطبع تنازل عن كل أنواع الرفاهية التي كان ينعم بها .. ثم وجد نفسه مضطرا لبيع سيارته .. وللأسف باع شقته أيضا واشترى بجزء من ثمنها شقة صغيره في أحدى أحياء القاهرة المتواضعة.. وبدلا من سيارته الفارهه أصبح يذهب إلى عمله بالمواصلات العامة ... لم يشأ أبدا أن يعترف لنفسه بأن ما يحدث له هو حرب من الله ورسوله .. ظل يكابر حتى وجد نفسه فجأه مضطرا لبيع شقته الصغيرة أيضا .. وظلت كلمات الموظف ( حرب من الله ورسوله يا أستاذ سعيد أنت أد الحرب دى ) تتردد في عقله وهو يرى أثاثه الفاخرأو ما تبقى منه ينتقل إلى شقة صغيرة ايجار جديد بإحدى الأحياء النصف شعبية بالقاهرة

هناك 29 تعليقًا:

عاشقه الرومانسيه يقول...

اول تعليق حجزززززززززز

عاشقه الرومانسيه يقول...

الحمد لل ربنا قدرنى وحجزت
واااادى التعليق التانى
اصلك وحشانى قوى ياايمى
اروح اقرا بقى وارجع

عاشقه الرومانسيه يقول...

لا حول ولا قوة الا بالله
هو ده طريق الشيطان اللى بيزين للانسان المعصيه وييسرها له
وبعد كده يندم ويقول ياااريتنى كنت عملت كذا وكذا
وياريتنى سمعت الكلام
سبحانك ياربى
الحلال بين والحرام بين
يبقى ليه نكابر ونعمل اللى يغضب ربنا؟

احساس طفلة محبة للرومانسية بس واقعية يقول...

لا حول ولا قوة الا بالله
مش كل اللى بيفكر فية الانسان وبيهيأله انه فية الخير بيكون صح
بجانب ان اى قرار بنخدة مينفعش يكون بالشكل دا
يعنى قرارة وتفكيرة اعموة انه يشوف الحقيقة
رغم انها كانت واضحة والطريق الصح كان باين له

ربنا يهدينا جميعا لما يحبة ويرضاه
حمد لله على السلامة يا ايمى وحشتينى
تقبلى مرورى

عبدالله الداوود يقول...

معقووول انا نمرة خمسة في التعليقات :)
عموما مثلما قالتا الأختان اللتان قبلي هو طريق للشيطان وحرب مع الله ..
لذا بعضنا ينسى أو يتناسى اأنه قد يقع في يوم من اليام والشيطان بيلمع كل حاجة في عين الانسان حتى يقدم على عمل الحرام ثم يتركه يتخبط في دوامته ..
شكر دكتتورة على هذه القصة الجميلة المعبرة ..

MaNoOoSh يقول...

وحشتيني قوييييييييييييييي يا ايمي

القصة جميلة جدا
مش بس في ذنب الربا
احنا ساعات كتير بنرتكب ذنوب وبنعتبرها بسيطة.. لكن البسيط بيجر اللي بعده واللي بعده
ربنا يبعدنا عن طريق الشيطان ويكرهنا فيه دايما

MǿиY El-Shreef يقول...

اولا وحشتيني اووووووي

انتي بقيتي تغيبي كتير كده ليه

ثانيا بجد القصة دي وجعتلي قلبي

احنا بنتهاون اوووووي قدام ربنا

بجد ربنا يهدي الكل :(

موووواه

ستيته حسب الله الحمش يقول...

اي نعم انت بتكتبي كل حين ومين

لكن لما بتكتبي لازم اللي تكتبيه يتقرأ وبتمعن وببص لنفسي لحسن اكون في حرب زي دي ومش واخدة بالي

ان شاء الله ربنا يعافينا من اننا نتجنن ونحارب حرب خاسرة دنيا وآخرة زي دي

ويبارك لنا في المال الحلال وان قل ويمنع عنا شر الحرام وان كان مثل زبد البحر

تسلم ايدك على القصة التحفة دي

مستنية اشوفك بفارغ صبر

منى يقول...

حلوة القصة دى ....أهم حاجة فى الانسان أنه يرتب أولوياته

ABOALI يقول...

طمع الانسان وطموحه المبالغ فيه هو اللى بيجعله اعمى عن بعض الامور

وكمان دايما بيفضل الطريق السهل
لعدم وجود المعرفة الدينيه الصحيحة وكمان اخذ راى العلماء واطلاعهم على الوضع

لاءنه ممكن يكون ليه حلال مش ربا


تكامل الانسان فى حياته وتفاعله مع دينه

هو اللى بيكون القاطرة اللى على اساسها بينمو وينجح


طبعا للقصة اهداف وعناوين ومعانى

احييكى على طرحها

ودايما مبدعة

شكرى واحترامى

أم مالك يقول...

ازيك ياايمى
قلبى عندك والحمل فى الحر
بدعى لكى ربنا يكمل لكى على خير
القصة عبرة لمن يعتبر
مين اد هذه الحرب اللهم اخرجنا منها على خير
دعواتى

تامر علي يقول...

محدش أدها خالص :) ومع ذلك المفتي بتاعنا بيقولنا حاربوا ولا يهمكم وأنا معاكم ...وكمان شيخ الأزهر بيقول أنا أول المحاربين .... طبعاً الناس هتمشي وراء المراجع الدينية زي العميان ... لحد باب ( )
ربنا يستر علينا :)

قصة مميزة وطرح ذو مغزى
تحياتي وتقديري دائماً

Hajar Jackoub يقول...

مش فاهمة أنا بصراحة ايه حكاية حجز التعليقات ديه!! حتى أ/ عبد الله دخل فيها كمان :D
ما علينا ... قصتك مميزة يا إيمان بجد، و بداية لم أتوقع أنك تتحدثين في هذا الموضوع، لكن طرحك له بهذه الطريقة قد يئثر في أولئك الذين لا يقبلون النصح.
لكن ماجذبني أيضا هو تعليق أ/تامر، هو شيخ الأزهر قال ايه؟
معقووووووووووول أنا التعليق رقم - مش قادرة أعد - :D
سلامي لك و أتمنى تزورين مدونتي الجديدة
"كلماتي ركاز على الحق"
www.kalematy.jackoub.com

خالد شوقي يقول...

قصة جميلة و مميزة , و اجمل ما في الموضوع توضيح حكم الربا الذي انتشر في و قتنا الحاضر ربنا يجزيكي كل خير يا ايمان .
خالد شوقي

بـــــسمة انـــــــــور يقول...

السلام عليكم

بجد قصه رائعه ومعانيها حقيقيه من واقعنا
طبعا كعادتك رائعه

------
وحشانى جدا جدا جدا يا احلى ايمان
معلش عارفه انى مقصرة كتير فى حقك

تحيـ بسبس ـاتى

إيمان يقول...

عاشقه الرومانسيه

دايما منوراااانى

بجد بموت فيكى وفى روحك الحلوه

ربنا يسعد ايامك كلها

وتبقى كل حياتك فرحه وحب

إيمان يقول...

احساس طفلة محبه للرومانسيه بس واقعية

فعلا الانسان لما هوى النفس بيغلبه بيعمل انه مش واخد باله بيحاول بأى شكل ينفذ اللى فى دماغه زى الطفل لما بيشبط فى حاجه
اللهم انك نسألك العفو والعافية فى الدنيا والأخرة

إيمان يقول...

أ / عبد الله الداوود

شرف لي أن تمر بدمونتي
وشرف أكبر أن تترك بصمتك أيضا
نسأل الله أن يبعدنا عن طريق الشيطان
تقديرى الدائم لقلمك المميز

إيمان يقول...

منوش حبيبتى

انتى كمان وحشانى جدااا
يارب تكونى بخير ويارب تعذرينى فى تقصيرى
طبعا انتى شايفه العناكب اللى ماليه المدونه عندى
حالتى بجد صعبه ربنا يتوالانى برحمته
ويعدى الشهور اللى فاضله على خير
وارجع لحالتى الطبيعيه
ربنا يبعد عننا الشيطان وكل شئ يقربنا منه

إيمان يقول...

مونى الشريف

انا بغيب علشان اشوف غلاوتى عندكم قد ايه
وكلها كام شهر والمحروس او المحروسه يشرفوا واغيب بجد خالص هتفرغ للبمبرز وسهر الليالى
أوعوا تنسونى وتنسوا ان كان فى حد هنا
اهئ اهئ اهئ
نورتينى يامونى وشكرا لسؤالك ربنا يخليكوا ليه يارب

إيمان يقول...

ستوتى حبيبتى

وحشتينى وكان نفسى اشوفك النهارده لكن اعمل ايه حكم القوى واللى ميطوعكش طاوعه
ربنا يبارك لنا جميعا فى المال الحلال وان قل ويبعد عننا المال الحرام
ويبعد عننا طرق الشيطان
قولي آميييييييييييين

إيمان يقول...

منى

سعيده بمرورك من هنا

وجميل أن القصة نالت اعجابك

مدونتك جميله وكلمتاتك فيها تمتلئ بالاحساس
يارب ضيفة دائمه للمدونه

إيمان يقول...

أبو على

جميل كلامك وتحليلك لسلوك بعض الناس اللى بتتجاهل الحلال والحرام ةبتحاول تلغيه من حياتها
تحياتى وتقديرى دائما لتعليقاتك المميزة

إيمان يقول...

أم مالك

ربنا يحفظك ويحميكى

متنسنيش بدعاءك دايما

وأعذرينى على تقصيرى وبلغى سلامى للجين اللى وحشتنا كلنا ويلرب سبب غيابها يكون خير يارب

إيمان يقول...

تامر على

ربنا يحفظنا جميعا ويهدى اولى الامر منا

دمت بخير وفى طاعه دائما ان شاء الله

إيمان يقول...

هاجر يعقوب

مبروك مدونتك الجديده ان شاء الله تكون كلماتك كلها ركاز على الحق
ويجعلها فى ميزان حسناتك

إيمان يقول...

خالد شوقى

أهلا بمرورك بعد طول غياب يارب المانع خير

شكرا لتعليقك ودمت بخير وسعاده

إيمان يقول...

بسمه صلاح

أهلاااااااااااا

بجد وحشتينى عامله ايه

اسعدنى تعليقك جداا
يارب بخير دايما

مجرد مدونة يقول...

اللهم بارك .. ربنا يرزقك الذرية الصالحة يا رب