الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

إعلان هام وكل سنة وانتم طيبين

كل سنة وانتم طيبين

يارب تكون سنة كلها طاعة لله و نجاح و خير علينا جميعا

كنت بفكر من فتره أعمل مدونة للكتب ويشاركني فيها كل اللى يحب

وبمناسبة السنة الجديدة قولت أفتتحها
نفسي تشاركوني فيها علشان تبقى حاجه زي مجله أدبية عن اخبار الإصدارات الجديدة والكتب والروايات الجديدة كل اللي قرأ شئ وعجبه كل اللي سمع عن كتاب كويس وكل اللى أصدر كتاب وعايز يعلن عنه ممكن يبعتلي على الأيميل وهنشر الرساله بتاعته.
اللي عنده أي اقتراحات ياريت يتفضل بيها
رابط المدونة..كتابي

الأربعاء، 29 ديسمبر، 2010

الرابعة عصرا

دقت الساعة تمام الثالثة عصرا..فهرعت إلى المطبخ لتتم تجهيز طعام الغذاء..عادت لتوها من العمل ليس أمامها سوى نصف ساعة ويعود الأولاد من المدرسة ثم نصف ساعة أخرى ويعود يحي من عمله
تستيقظ كل يوم في السادسة صباحا لتجهز الأولاد لليوم الدراسي..تصلي الفجر..تجهز الشطائر وأكواب الحليب .. تضع بعض الشطائر للإفطار والبعض الأخر تلفه ليحمله الأولاد للمدرسة..يتناولون الشطائر و يشربون الحليب ثم يرتدون ثيابهم وأحذيتهم .. يصففون شعرهم ثم يحملون حقائبهم وتودعهم وتغلق الباب وراءهم وتعود إلى الداخل متمنية من قلبها ألا يحمل الصباح أية مفاجآت.
تكون مهمتها مع الأولاد سهلة إذا ما قورنت بمهمتها معه .. مع الأولاد الصراخ مسموح و الاستعجال مسموح و قليل من اللعنات وتقطيب الجبين أيضا مسموح .. أما معه فلا تملك سوى ابتسامة رقيقة وصوت هادئ وتظاهر بأن أمامنا اليوم بطوله .
أحيانا تشعر أنه يتعمد التلكؤ .. يقوم من نومه بتكاسل واضح .. يتناول فطوره بهدوء .. يتحدث كثيرا .. تسأل نفسها هل يتعمد حقا إطالة الحديث أم أنها فقط من يتخيل ذلك .. هل تتعجل خروجه إلى هذا الحد .
تفكر أنه ربما يقرأها ويتعمد حصارها حتى تكف عن التظاهر بأن (كله تمام ) وبأنه ( أمامنا اليوم بطوله ) .. تربكها الفكرة فتنفضها عن رأسها وتعود لتلتقط خيط الحديث الذي يبدو وكأنه سيمتد إلى الأبد.
لماذا لا تخبره فقط وببساطه بأنها في عجلة من أمرها هل تصدق نفسها حقا في انه لا يشعر بتوترها
منذ لحظة نزول الأولاد للمدرسة وحتى نزوله إلى العمل يمر الوقت طويلا..تشعر وكأنها قابلة للاشتعال في أية لحظة.. تسأل نفسها ألف مرة لماذا لا تخبره ببساطة أنها في عجلة من أمرها .. لماذا تصر على التظاهر بأن وجودهما معا ينسيها الدنيا وما فيها .. ينسيها الوقت والعمل ومديرها السمج ( متصيد الأخطاء ) والذي لا يترك مناسبة دون أن يذكرها بأنها الوحيدة بين زملائها التي لا تلتزم بمواعيد الحضور والانصراف .فترد عليه بانفعال بأنها حين تقدمت للعمل أوضحت أنها لن تستطيع الالتزام بمواعيد الحضور والانصراف .. طبيعة عملها تسمح بذلك ..أوضحت أيضا أنها ستكون ملتزمة فقط بتسليم المشروعات في موعدها وهو شخصيا قبل بذلك .. يقاطعها وعلى وجهه ابتسامة تمقتها ( لا تأخذين كل شئ على أعصابك .. أمزح معك ) .. تلمح في عينيه نظرة شماتة لأنه أستطاع استفزازها وإثارة أعصابها وإفساد يومها.. فتتجاهله وتبدأ العمل .
في منتصف النهار تترك المكتب .. يكون زملائها منهمكين في اعمالهم بينما تحمل هي عملها وتعود إلى البيت حتى لا تتأخر عن الثالثة عصرا قبل موعد عودة الأولاد بنصف ساعة .. تشعر بتهامسهم عليها ولكنها تتجاهلهم ..يتهامسون أو لا يتهامسون لا تملك سوى تجاهلهم .. إما هذا أو تجلس في البيت بلا عمل .. بعد سنوات الدراسة الخمس بكلية الهندسة و الأحلام العريضة تجلس في البيت بلا عمل .. لتحمل وبجدارة لقب ( ربة منزل ) .. لن تقبل .. ستتحمل أي شئ حتى لا تحمل ذلك اللقب الذي يفزعها ويذكرها بفشل حياتها العملية
تنتفض إذا سألها أحدهم ( ربة منزل ؟) تجيب بعصبية مهندسة .. تنظر في أول مرآة تقابلها تتأمل صورتها وتسأل نفسها لماذا اعتقدوا أني ربة منزل هاجمتها منال ذات مرة قائلة ما العيب في ( ربة المنزل ) أنه اختيارك سواء العمل أو الجلوس في البيت لرعاية الأولاد لا دخل لأحد في ذلك
*********
أضافت الملح للصلصة وأضافت قليل من الزعتر ليجعل الاسباجيتي أطعم .. قطعت حبات الفلفل وأضافتها للسلطة الخضراء ثم أضافت ملعقة من زيت الزيتون كما يحب يحي .. يضايقها طعم زيت الزيتون في السلطة الخضراء ولكنها في كل مرة تضيفه بلا تردد.
في تمام الثالثة والنصف يدق جرس الباب .. يعود الأطفال إلى البيت فتعود الفوضى معهم تحتضنهم ثم توبخهم وتلملم أشياءهم المبعثرة .. تحممهم لتزيل عنهم أثر الطريق تلبسهم ملابس نظيفة .. و تنظر إليهم فيمتلئ قلبها بالرغبة في الحياة .. تتأملهم وتقول لنفسها ( لو أني لم أكن في العمل صباحا لكنت أكثر هدوءا وبشاشة .. مقصرة معهم .. كنت عصبية ولم أستقبلهم بود كاف ) .
تمام الرابعة يعود يحي ليجدها واقفة بالمطبخ كما تركها في الصباح.

tadwina-70014772-tadwina

الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

للبيع



جلس يتأمل أوراقه المكدسة أمامه .. كم يوما من أيام عمره سرقتها تلك الأوراق..يوم ..أثنين .. ثلاث ؟..لا بل عمر كامل عمر ممتلئ بنبض الحياة .. الحياة بكل تناقضاتها .. نبض حياته هو و ليس حياة أحد آخر .. كم سهر على تلك الأوراق يدون حكاياته واحدة تلو الأخرى واحدة حقيقية وأخرى أختلقها حكاية عن حبيبين واخرى عن وطن ..حكاية عن ألم وأخرى عن أمل .. هذه كتبها وهو غاضب و تلك كتبها وهو يائس أما هذه دونها وهو مختنق بالبكاء ورجولته تمنعه من كل تعبير عن الحزن ..
امتدت يده لتنتقي ملفا عشوائيا ليعيد قراءته .. ألم يكتفي بقراءة أعماله ألف مرة ؟!!! فتح الملف قرأه تخيل لو انه يقرأ لأحد غيره .. ليس من المنصف أن نحكم على أعمالنا ولكن هذا العمل رائع بحق .. لماذا لم يحقق نجاحا يذكر .. لماذا ؟؟؟ يعذبه السؤال .. يخنقه يحمله بعيدا ليعيد على نفسه للمرة الألف ( كل شئ نصيب ولكل شئ أوان) كل من قرأ عمله الأول تنبأ له بمستقبل رائع .. بينما لم تتخطي مبيعات إصداراته الطبعة الأولى و التي طبعها على حسابه .. في كل مرة يطبع عملا جديدا يقول لنفسه هذه المرة لم أخطئ في كذا كما حدث في المرة السابقة ولكن ذات السيناريو يتحقق بكل تفاصيله مرة أخرى .. ذات الانتظار الثقيل والترقب المقيت لأي بادرة تدل على نجاح عمله الجديد .. حتى بات الأمر سببا لخلافات طاحنة بينه وبين زوجته .. تقول له ألم تتعب نؤجل حياتنا كلها من أجل لا شئ ..ما عاد الناس يلتفتون لأعمال مثل أعمالك لا يحب الناس سماع صوت ضميرهم يريدون أن يخرسوه .. بينما تُقظه أنت بأعمالك تلك
تحاول أن تكون رقيقة معه تارة ..وتارة أخرى تنفجر غضبا فلا تقيس كلماتها .. يبتلع حسرته محاولا أن يرد ولكنه لا يجد ما يقول .. ماذا يقول لها ؟.. لن تفهمه على أية حال .
دار بنظره في فراغ الغرفة الضيقة.يتأمل أكوام الكتب المتكدسة في كل زاوية تفوح منها رائحة يعشقها . يرى خلف كلمات كل منها كاتب خلد عقله .. وضع نبضه وعمره بين غلافين صنعا بإتقان أو لا إتقان .. وضع بعض من نفسه وروحه في طيات كتاب ثم أرسله في فضاء الزمن ليصل فكره وعقله لكل الناس في كل زمان .. يتأمل الكتب ويتذكر رغبة زوجته في بيعها كروبابكيا تريد أن تتخلص منها لتتسع الحجرة لسرير جديد للبنت تريد أن تفصل البنت عن أخويها .. مازال الأولاد صغار على هذا ولكنها مثل الحياة تعرف كيف تضغط عليه وتسحق إرادته دون أي إحساس بالذنب.
سأل نفسه لماذا أعيش المأساة وأستغرق في فصولها .. أعرف جيدا كيف أخرج نفسي منها .. و أعرف كيف الخلاص .. سبيل الخلاص مفتوح أمامي يغريني كل يوم بالخطيئة الكبرى
هنا تجلى له بصور عدة رآه دون أن يتجسد وسمعه دون أن يتكلم وسوس له :ما المانع في التنازل قليلا ما المانع في مجاراة التيار .قليل من الشطارة لن تضر .. يا عزيزي أنها شطارة وليست خطيئة كما تظن .. سمي الأشياء بأسمائها لا تقول كلاما كبيرا مفزعا تقول كيف أبيع نفسي وعقلي لمن يدفع أكثر تقول إنها الخيانة العظمى .. تضخم الأمر صدقني .. سأقدم لك عرضا لا ترفضه فكر أولا فكر جيدا قبل أن تقول كلامك الفلسفي الذي لا ينفع لا في زماننا هذا ولا في أي زمان أخر .
زعق في وجهه لا أريد أن اسمع منك شيئا لن اقبل منك أي عروض .. صدقك كثيرون قبلي وانخدعوا بوعودك فباعوا أرواحهم لك لتستمد من هزيمتهم قوتك .. اشتريتهم بوعودك لتجدد معنى وجودك وسبب أزليتك التي دفعت ثمنها غاليا
ضحك بسخرية هامسا منذ متى تقول تلك الكلمات الفارغة .. ألا ترى إلى أين أوصلتك .. يا مسكين هل تصدق حقا انك على صواب .. في تقديرك ما هو الصواب ؟ .. هل الصواب أن تموت موهبتك دون تقدير مثلما حدث مع أمك هل من الصواب أن يرتفع ويعلو من لا موهبة لديه ولا ذوق بينما تُسحق موهبتك خلف العدم .. هل تصدق حقا أن الصواب هو الركض خلف قيمك الجوفاء التي لم يعد لها جمهور .. هل تريد أن ينتهي وجود كتاباتك بانتهاء وجودك مثلما حدث مع أمك عاشت وماتت ولم تبرح أوراقها درج مكتبها لم يكن لها جمهور سواك أنت ووالدك .. فيما نفع الصواب و الخطأ ما المعنى الحقيقي للصواب في ظنك .. الصواب يا عزيزي أن تأخذ حقك بذراعك وبشطارتك هذا ما أفهمه
أطرق برأسه دون أن يرد فسأله : هل أعطيك العرض أم ستعيد علي أسطوانتك المشروخة مرة أخرى
هز رأسه فيما يشبه الموافقة
فأستطرد بزهو : إليك العرض .. أعطيك كتيب التعليمات ستجد فيه ما هو مطلوب منك كلما نفذت فقرة ارتفعت درجة حتى تصل إلى الدرجة المطلوبة .. لن تتأخر مكافأتك ستأتيك الجوائز أولا بأول وستكون قيمة مكافأتك بقدر تفانيك في تنفيذ التعليمات .. الجوائز ستكون ذكر اسمك في كل المحافل التي صنعتها بنفسي وغذيت وجودها حتى أصبحت هي المنابر الوحيدة لتقدير الكتاب والكتب وتقدير أي شئ على الإطلاق .. سيتم تدمير كل معارضيك وبكل وسيلة متاحة سواء كانت شرعية أو غير شرعية .. سيتم سحق منافسيك أولا بأول حتى لا يرتفع وجود لأسم فوق اسمك .. أما المال فلا تسأل ولا تعد سيفوق تدفقه بين يديك كل طموحك و توقعاتك . فقط ألتزم بكتيب التعليمات .. لا ترد الآن خذ وقتك في التفكير لآنه وحين نبدأ لا مجال للتراجع .
من خلف الباب جاء صوتها مقترن بطرقات خفيفة بدت رقيقة ورحيمة نوعا ما .. أعلنته بوصول تاجر الروبابكيا الذي سيشتري الكتب القديمة
_اصرفيه لن ابيع الكتب
_ تكلمت بهدوء حتى لا تستثير غضبه : لا تحرجني لقد اتفقت مع الرجل بموافقتك وسيدفع ثمنا ممتازا .
_ لا تقلقي عما قريب سيتغير كل شئ .. لن نحتاج لبيع الكتب سنبيع شئ أخر

الاثنين، 15 نوفمبر، 2010

يمكن الفرحة تلزق


محدش يفوت الفرصة .. لازم كلنا إن شاء الله نصوم يوم عرفة ومننساش كلنا ساعة الفطار ندعي لمصر ربنا يعفو عنها وعن أهلها ويرفع عنهم البلاء والغلاء و السفهاء والغباءو يسترها معانا دنيا وأخره قادر يا كريم
ياريت كمان منفوتش صلاة العيد في الخلاء العيد من غيرها فعلا بيفقد كتييييييييير من بهجته وجماله
معرفش ليه بحس دايما أن بهجة الأعياد بتفرض نفسها رغم كل شئ .. وبتيجي دايما قبل العيد بيوم أو يومين
أكيد دي نفحات سماوية بيبعتها الله سبحانه وتعالى لسكان الأرض المساكين المطحونين طول العام
يلا نفرح بالعيد وأمرنا إلى الله يمكن الفرحه تلزق
كل سنة وأنتم طيبين عيد سعيد عليكم وعلى كل المسلمين في كل بقاع الأرض

السبت، 13 نوفمبر، 2010

ليالي الألف ليلة وخمسين ليلة ...... 1

الليلة الأولى ( محمود في الصالون )



قال له والدها: إحنا بنشتري راجل واللي في بيتك ليك
قال محمود :وانا عمري ما هبخل على بيتي
قال الأب: كل شئ سيكون مناصفة بيننا ( إلا إذا كنت تحب أن تدفع مهر )
: لا لا مناصفة أفضل
قالت أم العروس :بس الأجهزة والمطبخ عليك
نظر أليها الأب بغيظ ولكنه لم يتكلم
و سكت محمود قليلا ثم قال : ومالو دي حاجات بسيطه
قال الأب :الشبكة دي هدية العريس لعروسته لن أتكلم فيها وإحنا بنشتري راجل
قال محمود: ومنى قيمتها عندي لا تقدر
قالت أم منى : ما رأيكم نشترى الشبكة الآن (علشان نخلص منها)
سكت محمود ونظر لسجادة الصالون المزركشة وقال : إحنا نقرأ الفاتحة ونعمل اجتماع عائلي صغير نلبس فيه (دبل)ونؤجل كل شئ للفرح الكبير
قالت الأم : آه هكذا أفضل . ولنشترى الشبكة الآن ثم نتركها على جنب للفرح الكبير
قال محمود : ما رأيك يا طنط هل نختار الفرش مودرن أم كلاسيك
قالت الأم : كما تحبون يا أبني (ده شئ يرجع لك أنت ومنى)
قال محمود :ربنا يسهل .. ما رأيك يا عمو نقرأ الفاتحة الجمعة القادمة
قال عمو: ومالو يا أبنى على بركة الله
قالت الأم : لا لا خلينا الجمعة اللي بعدها .. يكون ميدو انتهى من امتحانات الشهر
سكت محمود وعلى وجهه بانت علامات الغيظ
قال عمو: أيه رأيك يا محمود
قال محمود: كله إلا ميدو ..الجمعة اللى بعدها ومالو
فقام الأب وهنأ محمود و خرج لينادي منى .. دقائق وقفزت منى داخل الحجرة وهي تنظر لمحمود في سعادة بالغة
وهي لا تصدق عينيها (أخيرا محمود في الصالون ) لم تكن تصدق أن هذا اليوم سيأتي أبدا .
جلست على الكرسي المجاور له والتفتت قائلة : أزيك يا محمود
رد محمود: الحمد لله
قال الأب : إن شاء الله الفاتحة الجمعة البعد القادمة مبروك يا منى
: الله يبارك فيك يا بابا
وسكت الجميع .. وكانت الأجواء مشحونة ففضل محمود أن ينسحب قبل أن ينفلت منه ما يؤخذ عليه وكما قالت له جدته ( النسب مثل اللبن يعكره اقل شئ ) فلينسحب قبل أن يندلق اللبن
قام قائلا : تأخر الوقت . يجب أن أذهب ( تصبحون على خير )
قالت منى بحزن : ليه لسه بدري !! خليك شويه
فنظرت لها أمها نظرة صارمة وقالت وهي تكلم محمود: خلاص يا حبيبي براحتك تصبح على خير
سلم محمود على الجميع وخرج
في طريقه إلى البيت وهو يقود سيارته داهمته الهواجس مرة أخرى . (خلاص كده هتجوز ).. لماذا منى بالذات ؟ هل اختياري صحيح . ألن تتغير مشاعرنا مع الوقت
يعرف محمود منى منذ عام تقريبا .تعرف إليها في فرح عادل صديقه تحدث معها حديثا قصيرا ومن يومها وهو عالق في شباكها في كل يوم كان يشعر أن قدميه تغوص أكثر فأكثر وكان على يقين من أن هذا اليوم سيأتي . سيجلس في صالون بيتهم وسيتحدث مع والدها ثم يقر على نفسه أنه (مجنون ) وملزم بدفع مائة ألف جنيه على الأقل حتى تنتقل منه إلى شقته ال140 متر التي اشتراها بأكتوبر ( واكتوبر هو الإسم الحركي لمدينة السادس من أكتوبر )أشتراها بشق الأنفس .. دفع له والده (رحمه الله ) المقدم ويدفع هو الأقساط من راتبه ويدفع أيضا أقساط سيارته . كيف سيدبر المال اللازم للزواج لا يعرف .

2
حين وصل إلى البيت وجد والدته سهرانة في انتظاره
و سألته : خير اتفقتم ؟
قال : الحمد لله
: على ماذا اتفقتم ؟
فكر في أن يكذب عليها و في أن يقول لها ما تحب أن تسمع ( وخلاص )
ولكنه فوجئ بالكلمات تخرج من فمه وأخبرها بما حدث بالضبط فتغير وجهها وبان غيظها واندفعت قائلة : ليه كده . لماذا وافقت على أن تتحمل المطبخ والأجهزة وحدك .. هذا ظلم
: ظلم ليه يا ماما مش ده بيتي وأن الراجل.
قالت: الناس كلها ماشيه النص بالنص في كل شئ .. دي مش أصول .. هم كده إستفردوا بيك
رد محود بعصبية: يعني ايه أستفردوا بيه بس
قالت: لم تعجبني والدتها أصلا وكنت أعرف أنها ستفعل ذلك
قال محاولا أن يهدئ الجو: محصلش حاجه دي حاجات بسيطة
قالت : أصلك طيب زي أبوك ( طيب = أهبل )
أنا هتصل بيهم وأكلمهم . كده مش هينفع
أحمر وجه محمود وأنفعل قائلا : عيب يا ماما لا تحرجينني
أشاحت بوجهها وحركت كفها في الهواءوقالت: خلاص لن اتدخل لك في شئ بعد الأن ( أتفلق ) .. ثم تركته ودخلت إلى حجرتها وصفقت الباب وراءها
كان والد محمود دائما ما يردد على مسامعه أن الرجل لا يكذب وان الكذب يسبب الخسارة في كل الأحوال .. ولكنه الأن يخشي أن يكون ما تعلمه طوال عمره عن الصدق مجرد خدعة وأن الرجل الحقيقي هو الذي يعرف متى يجب عليه أن يكذب ومتى تكون الحقيقة هي ما قد يسبب الخسارة ( ووجع الدماغ )



يتبع .. إن شاء الله

الثلاثاء، 2 نوفمبر، 2010

إلحقوا .. أخر فرصة


لو جتلك فرصة تركب آلة الزمن مرتين فقط لا غير مره ترجع للماضي ومرة تروح للمستقبل
ما هو اليوم اللى في الماض تحب ترجع إليه ولماذا؟
وما هو اليوم اللى في المستقبل تحب تذهب اليه ولماذا؟

الخميس، 28 أكتوبر، 2010

صدق أو لا تصدق

مش مهم إن الشئ يكون حقيقي ولا مش حقيقي علشان نصدقه
المهم أحنا محتاجين نصدقه ولا لأ
محتاج تصدق إن الخير في أمه محمد إلى يوم الدين مهما بان العكس
ولا محتاج تصدق إن الحق والفضل والخير والشجاعة والحب والأمل وكل المعاني دي وهم كلام وراح عليه
محتاج تصدق إن بكره أحسن من النهارده ولا محتاج تصدق اننا رايحين لنهاية العالم زي ما كل الناس على مر العصور حبوا إنهم يصدقوا في وقت الشدائد والفتن
الإنسان ربنا فطره على الخير .. لذلك هو محتاج اساسا لكل معنى جميل علشان يعرف يعيش .. هو كده ربنا خلقه كده.. محتاج يصدق إن لسه في حب علشان يعرف يحب .. محتاج يصدق إن لسه في أمل علشان يعرف يحلم ويستنى بكره .. محتاج يصدق إن الخير بينتصر في النهاية علشان ميموتش مشلول من الغيظ
بشِّروا ولا تنفِّروا ويسِّروا ولا تعسِّروا، ..
قال تعالى (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم)

وقال تعالى
(ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين. الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون. أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون).

(أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون. ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين).

الأحد، 24 أكتوبر، 2010

جه منين !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


اللى عايز يعرف القنوات الدينية إتقفلت ليه يقرأ رواية ( ثلاثية غرناطة ) أو يقرأ تاريخ غرناطه أو يقرأ في التاريخ الأسلامي ماحدث بعد سقوط الأندلس .. وبعد ما يخلص يرجع ويقرأ الفتوحات الإسلامية وصلت لحد فين في أروبا ساعتها هيعرف الهلع من أي شئ يمت للدين الإسلامي جه منين حتى لو كان مجرد كلام عااااااااااااادى لناس مسلمين عاااااااااديين يفكرهم فقط بأنهم مسلمين
وليه رجاء ياريت بقى بعد متخلصوا خااااااااااااالص
أرجعوا بقى على رواقه وأقرأو سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام هتشوفوا حكاية نجاح رااااااااااائعة إنسان واحد قدر بفضل من الله إنه في خلال 30 سنه يصنع هو وأصحابه رضى الله عنهم بذرة لإمبراطورية كبيرة.. من مفيش لا كان في إصلاح إقتصادي ولاإصلاح سياسي ولا كان في حتى لقمة عيش تسد جوعهم
كان فيه بس كتاب ربنا ودين الفطره إللى أصلح الداخل فصلحت الدنيا وما فيها ..وتأسست المدينة الفاضلة حلم الفلاسفة القديم الذي لم يتحقق ابدا لا قبل ذلك ولا بعد ذلك

الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

البوتاجاز


عاد من العمل منهكا .. توجه إلى غرفة المعيشة ألقى بنفسه فوق ذلك المقعد الذي يتوسط الحجرة وجلس صامتا لم يلتفت اليها.. كانت تجلس مقطبة الجبين
تنهد عميقا ثم قال: ده جنان والله العظيم ده جنان
قالت : أنا تعبت
قال : أنا كده بيتي هيتخرب .. مستقبلي ضاع
نظرت أليه في صمت
قال : خسرت اليوم 100 ألف جنيه في ساعة واحدة
لم ترد
قال : إذا إستمر الحال هكذا سنفلس تماما .. لن نجد ما ناكل به
قالت : أنا تعبت
قال : ما جمعته في سنوات عملي بالبورصة ضاع ثلثيه في أيام معدودة والخسارة لا تزال مستمرة ولا أمل في توقفها قريبا
قالت : وقفت طوال اليوم لأعد طعام الغذاء وما أن أنهيت كل شئ واقتربت من النهاية حتى احترق الطعام .. الأرز احترق تماما والخضار شاط وأفسدت رائحة الشياط طعمه .. قلت لك ألف مرة هذا البوتاجاز أصبح خردة عمره الإفتراضي أنتهى منذ سنوات
قال : طارق أصيب بسكر الدم وهشام بالأمس ارتفع ضعطه فنقل إلى المستشفى أما نادر فقرر أن ينفد بجلده ويعتزل العمل بالبورصة تماما
قالت : حاولت ان أنقذ صينية الفراخ فإحترقت يدي
وعدتني قبل الزواج أنك ستأخذ هذا البوتاجاز الخردة من والدتك إنقاذا للموقف فقط .. ولكننا سنغيره في أقرب فرصة . مر على زواجنا الأن سبع سنوات ولازلت أتعذب به
نظر إليها في عصبية وقال: أين الغذاء سأموت من الجوع
قالت : أقول لك الطعام إحترق .. البوتاجاز اصبح خرده ..يحرق الطعام لن احتمله بعد اليوم يجب ان نشترى بوتاجاز جديد
قال: أقول لك خسرت اليوم 100 ألف في ساعة
_إعتبرهم 103 واشترى بوتاجازا جديدا
_لا تفكرين الا في نفسك
_هل سأرتدي البوتاجاز أم سأكله.. إنه لأطبخ لك به
قال _وهل القديم سيقول لا لن اطبخ
قالت _ أنا التي ستقول لا لقد تعبت .. أنت لا تفكر الا في نفسك وفي عملك فقط قل لي متى أخر مره خرجنا معا أو حتى جلسنا في البيت معا في هدوء و بلا توتر .. أنت دائما فاقد لأعصابك لا أسمع منك سوا صراخ وتأنيب على كل شئ وأى شئ
قال : أنت لا تهتمين بي ولا بحالي المال هو كل ما يهمك .. أنا بالنسبة لك مجرد محفظة كبيرة تمشي على قدمين
قالت : وهل حين أطلب منك أن نشترى شئ للبيت أو للأولاد أصبح حينها عاشقة للمال .. بل انت البخيل الذي لا يريد ان ينفق مليما .. تنهار اعصابك حين تسمع سيرة المصاريف
قال : أنا لا اساوي عندك شيئا
قالت : وهل أساوي انا عندك شيئا
قال :لم أعد أحتمل كل هذا الغباء يكفي ما أراه في العمل
قالت : من تتهم بالغباء؟
قال :الحياة معك أصبحت لا تحتمل والتفاهم أصبح مستحيلا
قالت : بما أن الحياة أصبحت مستحيلة بيننا فلماذا تعيش معي .. وصلني لأهلى لن أعيش معك بعد اليوم ..
إحتقن وجهه غضبا .. لاذ بالصمت .. ثم قام متوجها لغرفة النوم بدل ملابسه ثم توجه للمطبخ أكل شيئا ما و عاد لغرفة النوم.. تمدد على السرير ونام .. علا شخيره بعد لحظات ..استفذها تجاهله فراحت تبكي .. وعلا شخيره أكثر .. فعلا نحيبها
في السابعة استيقظ من نومه فوجدها قد هدأت قليلا
قال : البسي علشان ننزل نشوف البوتاجاز .. بجملة الخسارة
تهلل وجهها وقامت لتبدل ملابسها

السبت، 9 أكتوبر، 2010

ممكن ترجمة

عن جريدة الدستور ..8 أكتوبر 2010

أكد د/ عثمان محمد عثمان وزير التنمية الإقتصادية !!!!!!!!
إن موجة التضخم التي تجتاح الأسواق في الفترة الأخيرة وخاصة أسعار الخضروات والفاكهة والدواجن واللحوم تعود لأسباب مؤقته وموسمية أو نتيجة تغير في الطقس أو ثقافة سائدة !!!!!!!!!!!!:)
ونفى أن تكون لأسباب هيكلية في الإقتصاد الذي تمكن من تجاوز الأزمة العالمية الإقتصادية وعاد إلى مستويات نمو معقولة تصل إلى 5.7فى المائة خلال الربع الأول من العام المالي الحالي وعلى خلفية التطور الذي حدث خلال الربع الأخير من العام المالي الماضي مقارنة بدول مناظرة فى العالم النامي


ده جزء من المقال بس من غير ترجمة .. ممكن حد يترجم علشان مش فاهمة
أية علاقة المفاهيم السائدة بالتغير في الطقس بالدول النامية المناظرة

مش فاهمة
يعني أية مفاهيم سائدة في المجتمع وإحنا بنصرف ملايين على أبطال المسلسلات والأفلام
وملايين على الكورة ولعيبة الكورة
وملايين تانية على المطربين والراقصات
مفيش مشكلة نرفه عن الشعب بالمسلسلات والكورة والرقص والغنى بس لازم ياكلو الأول علشان يعرفو يركزو مع المسلسلات ويلاقو أعصاب يتابعوا بيها الكورة
يعني أيه بلد زراعي عنده ازمة قمح ورز وطماطم وخضار أمال كنا بنزرع ايه السنادي
ما علاقة المحاصيل بأزمة الاقتصاد العالمية؟؟!!! ..

السبت، 25 سبتمبر، 2010

السائرون نياما



السائرون نياما
رواية للكاتب سعد مكاوي (1916 ــ 1985) تتناول الرواية الثلاثين عامًا الأخيرة من حكم المماليك
قرأتها قبل أن أعلم أنها نشرت لاول مره عام
(1963) ولم أصدق أن بعض النقاد رأى حينها أن الرواية إسقاط مباشر على الضباط الأحرار وصراعاتهم وعلاقتهم بالشعب لأنني رأيت فيها وبوضوح إسقاط على ما نحن فيه الأن
و ما حدث فى الأعوام الثلاثين الأخيرة من حكم المماليك وما عاشه الشعب المصري حينها لا يختلف كثيرا عما عاشه الشعب المصري فى عهد محمد على ولا عما عاناه فى عهد حفيده سعيد الذي أفنى زهرة شباب الريف المصري فى حفر قناة السويس ولم يتغير الحال كثيرا بعد ثورة يوليو ولا بعد الانفتاح والأن يبيع الناس أولادهم تحت وطأة الفقر
ما حدث فى عهد المماليك هو ذاته ما حدث في أوروبا في القرون الوسطي الفقر ذاته والقهر هو هو
السائرون نياما !!!!!!!!!!!!
من هم فعلا السائرون نياما .. حين تأملت الرواية أحسست أني اسير نائمة وانت أيضا تسير نائما وهم يسيرون نياما جدتي منذ سبعين عاما بدأت السير نائمة حتى وصلت إلى هنا وجدي رحمه الله بدأ السير نائما ولكنه سبقنا إلى هناك .. السؤال الأن من هم المستيقظون ؟
في جنابات الرواية وجدت الإجابة .. إن الخوف هو ما يجعلنا ندعي النوم هربا ولكننا بحكم الحال مضطرون للسير لتمضى الحياة فنسير نياما حتى تمضي الحياة ..أما من يستطيع التخلص من أشباحه هو فقط من يستطيع السير وعينيه مفتوحتان.. الخوف هو عدو الإنسان الأول وهزيمة الإنسان الحقيقية تأتي من الداخل ..
فعرابي مثلا إنتصر .حتى بعد ان قُبض عليه هو وأعوانه ظل خلف القضبان منتصرا خانه الأصدقاء .. ولكنه هُزم حين هزم نفسه بالمنفى .. حين حاول السير نائما وأقنع نفسه أنه محتاج للهزيمة ليستطيع إكمال المسير ..
وضعتني الرواية أمام صورة واضحة للأمس فرأيت اليوم اكثر وضوحا .. هكذا الدنيا دائما ظالم ومظلوم عقود من الظلام ثم نفحة من النور ..
ولتستطيع السير مستيقظا أنظر لوجه الله فلا تخشى سواه . تزرع بذور الحق أينما استطعت ..ووقتما أتيح لك ..

قال تعالى (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ )..الرعد 17

الأحد، 15 أغسطس، 2010

اللهم اني صائمة

الكاتب الكبير / وحيد حامد
كلمه واحده هرد بيها على كل انتاجك الفني .. يعععععععععععععععععععععععععععععععععععع

بجد ريحة افكار سيادتك فايحه .. ريحتها فايحه أخر حاجه

وخاصة في مسلسل الجماعه أخر أعمالك واضح جدااااا إنه مسلسل موجه علشان إنتخابات الرياسه اللى جاية
حاسه وانا بتفرج عليه انه متصور من عشر سنين ايام ماكان الناس بتصدق اي حاجه وسهل تاكلو على دماغهم طبيخ
بس ياريت لما تعمل حاجه زي كده ابقى اتعب نفسك شويه واعملها حاجه مظبوطه ومقنعه تغطى على السم المستخبى يبقى سم فى عسل مش سم فى مش وبدودو كمان .......بصراحه استخفاف بالعقول وحاجه تخنق .. وبعدين ايه اللى دخل الجماعه فى الدين مش عجباك الجماعه انت حر بس متفتيش علينا في الدين وتفهمنا دينا( ونظام الدين معامله والحجاب حجاب القلب والكلام اللى يخنق ده خليه لحضرتك ) وبلاش تعمل فيها مصلح اجتماعي وشيخ طريقه

أنا بتكلم الكلام ده بصفتي مواطنه عااااااااديه من اللى انتوا بتشتغلوها ليل نهار لا أنا إخوانجيه ولا مؤيده للجماعه ولا بفكر انتخب حد فيهم لو حصل ورشح نفسه .. بس برضو شايفه أنها جماعه سياسيه زي اي جماعه من حقهم يحلموا بالسلطه ومن حقهم يتخذوا المنهج اللى شايفينوا صح زي اي حزب سياسي ومن حقى انا ارفضهم او اقبلهم لكن مش من حقي ولا من حق اى حد انه يسفه من افكارهم
وشايفه انه مش معنى انها جماعه اسلاميه تبقى ارهابية أو بتتمول من منظمات اجنبية اصل المرادى مش هتقدروا تقولوا ايران بعد مفلقتوا دماغنا بقصة المد الشيعي اللى عايز يقضي على السنة ويحتل العااااااااااالم
ياريت بقى محدش يعمل واصي علينا واللى عايز يمسح جوخ للحكومه يمسح بس بعيد عننا
.........مليتوا البلد

الثلاثاء، 10 أغسطس، 2010

نداء عاجل لستيته والقدر وأنا ..........أفتحوا الباب ينوبكوا ثواب

ندا ء عاجل لستيته مدونتك كل ما ادخلها

الجهاز يحرن ويقولي الموقع عليه برامج ضاره قد تلحق الضرر بيه أو تسمح لحد انه يعمل هكر عليه نتيجه لزيارة ستيته لدندونه معرفش ايه كده بلوج سبوت
نفس الكلام لقيته عند حبيبتى القدر وأنا
ومن ساعتها مش عارفه ادخل عندكم
متشوفوا ايه الحكايه يمكن الباب يتفتح

الأحد، 1 أغسطس، 2010

هل هلالك شهر مبارك



ساعات بتبقى الفرصة قدام البني ادم أدام عنيه وشايفها وعارف انها فرصة ومع ذلك يسبها تروح من ايديه ساعات بسأل نفسي ليه ؟؟ بفكر أنه يمكن ميستحقهاش يمكن الفرصة دي كتير عليه يقوم هو اللى يسبها تروح من اديه كده من غير سبب يضيعها وخلاص لأنه ميستحقهاش ..
بخاف لكون بعمل كده كل يوم بخاف وبفكر يا ترى أيه الفرص اللي قدامي النهارده أيه الحاجات اللي مش لازم أضيعها النهارده ..
رمضان على الأبواب وهو أكبر فرصه بتيجي مره واحده في السنة
رمضان فرصة نشوف نفسنا على حقيقتها نشوفها فيها الخير ولا لأ نواجهها بعيوبها الحقيقية نقولها شايفنك مهما حاولتي تستخبي
رمضان فرصة اننا نراجع نفسنا نعيد حساباتنا في الحياة نبص ورانا وقدامنا نشوف احنا فين بالظبط يا ترى توهنا ولا ماشين صح يا ترى إتجاهاتنا كده مظبوطه ولا كله دخل في بعضه
رمضان فرصة إننا ننسى الدنيا واللى فيها ونفتكر إن فيه خالق عظيم بيمشي كل شي مش إحنا
ونحاول نرتاح شويه ومن مادية الحياة وجنانها
نقول يا رب يا كريم رحمتك
رمضان فرصة إننا نحب نفسنا ونحب الناس من غير شروط من غير قال وعمل
في رمضان فرص كبيييييييييييييييرة متضيعوهاش محدش عارف رمضان اللى جاي هنكون فين والدنيا هيحصل فيها أيه يلا نفرح برمضان ونفتكر أن ربنا فوق كل شئ وفوق كل ظالم

اللهم بلغنا رمضان

كل سنة وانتم طيبين ربنا يسعد ايامكم وتبقى كلها في طاعة

ربنا يجعلنا وأياكم من عتقاء الشهر الكريم

السبت، 31 يوليو، 2010

الطنطورية


رواية الطنطورية لرضوى عاشور
ليست رواية رائعة فقط بل شهادة على تاريخ ملئ بالمأسى والمعاناة
تاريخ اناس ماتوا ألف مرة ولكن الحياة بداخلهم إنتصرت بالرغم من كل شئ
...
الحياة..هي البطل الحقيقي في رواية الطنطورية

من الصفحة الأولى تحملك رضوى عاشور إلى أرض لم تطاها قدميك ولا تملك ذلك هى أرض الطنطورة فى فلسطين المحتلة وتروى بلسان رقية بطلة الرواية البالغة من العمر 13 عاما حينها
تحكي تفاصيل الحياة اليومية على أرض امنه لاتعرف ولا تتخيل ما ينتظرها تحكي حكاية شجر اللوز و شجر الزيتون تحكي عن البحر ورائحته وتحكي عن الجيران وعن الخالة والعم والخال وام جميل زوجة الخال ثم تأخذك فجاة وبإنسيابية إلى قلب النكبة فترى نفسك وأنت تللم أشياءك وتودع أرضك ودارك تتركه وكل ما تحمله معك هو ( نصية جبنة )
تخطو فوق المأسى فتركض ركضا لتهرب لحياة جديدة مختلفة وصعبة ولكنها جديدة وحياة .. أعود فأقرأ مرةأخرى لا أصدق أنى مررت بكل تلك الكوارث بكل هذه البساطة كما هي طبيعة الحياة
أرى أن الهزيمة هي الموت الحقيقي وربما كان الموت حياة
رواية الطنطورية هى تخليد لحكاية أرض لا زالت تسأل عن أصحابها

الخميس، 29 يوليو، 2010

طه فتْح الباب ...... قفل الباب .............2

على مائدة الفطور وبعد أن ذهبت كل بنت إلى حال سبيلها .. تراصت أصناف الطعام في بهجة كانت غائبة عن البيت منذ سنين هذا صحن فول بالخلطة وهذا صحن طعمية ساخنة وبعض حبات من الفلفل تم قليها بعناية وجبن وعسل وحلقات من الطماطم والخيار وبيض مقلي بالزبد البلدي والمفاجأة الحقيقة كانت أرغفة العيش التي تم تسخينها ( بمزاج ) حتى أن فوزية قرمشت رغيف أو أثنين .. للحظات وقف عبد التواب مشدوها ولم يصدق عينيه هل كل هذه المائدة له !!! بالأمس كان فطوره قطعة من الجبن ورغيفين أحدهما محترق والأخر كاد أن يحترق طلب من فوزية أن تسخن له غيرهما فتظاهرت بأنها لم تسمع ودخلت إلى حجرتها لتكمل نومها.
انتابه القلق ونظر للمائدة ولوجه فوزية المبتسم بتوجس وجلس ليتناول فطوره
(شوفت أنا قولت ربنا مش هيكسفني أنا كنت عارفه)... هكذا انطلقت فوزية بصوت تملأه البهجة والثقة وقبل أن يستفسر عن ذلك الشئ الذي كانت تعرفه استرسلت فوزية في الحديث ..
بالأمس بعد أن صليت ونمت جاءتني جدتي لأمي بالمنام
وأنتاب فوزية ما يشبه حالة الإلهام وبدت كمن تكشفت له أسرار الطبيعة وهى تحكي لزوجها عما رأته في منامها ( قالت لي متزعليش نفسك يا فوزيه قومي يا حبيبتي خدي مني اللفة دى .. مدى ايدك متخافيش
اخذت منها اللفة فتحتها لقيت فيها فستان حرير أخضر وعقد لولى أبيض
بصيت لها وأنا مش مصدقه نفسي قالت لي إيه رأيك عجبوكي
بوسي ليه طه وقولى له لازم يحفظ القرآن القران هو اللي هينجيه
طه ده ولد مبروك يا فوزية خللى بالك منه
كاد عبد التواب أن يسألها من طه هذا ؟؟؟!!!! ولكنه فكر أنه من الأفضل لو تأنى قليلا فلاذ بالصمت فأكملت
تعرف يا أبو هناء قلبي حاسس أني هولد النهارده و هولد ولد
لو حصل وولدت النهارده وطلع ولد هيبقى مبروك
أيه رأيك نسميه طه حلو الاسم مش كده
يعرفها جيدا حين تنتابها هذه الحالة يعرف متى لا يعارضها .. حين تزوجها كانت صغيرة السن قليلة الخبرة وكان أكثر ما أحبه فيها لحظات الإلهام تلك .. استقبل حكايتها بابتسامة عريضة ولم يقل شيئا
أنهى فطوره وهم بالانصراف .. ولكنها استبقته .. هتروح فين مش قولت لك إني احتمال أولد النهارده
ليه يا فوزيه هو في حاجه .. أنتى حاسه بحاجه
لا .. بس قلبي حاسس مش أنا حكيت لك على البشارة
يعني عايزاني أغيب عن الشغل علشان حلم ربنا يهديكي يا فوزية سيبينى انزل ولو حصل حاجه ابقي اتصلي على الشغل
برطمت فوزيه وهى تمضى إلى حجرتها مبتعدة ولم تنتظر لتودعه
وما أن خرج من الباب و أبتعد عن البيت حتى شعرت فوزية ببداية المخاض ولكنها وكما علمتها تجاربها الثلاث السابقة تأنت قليلا قبل أن تعلن الخبر
في المساء وقبل أذان العشاء بدقائق معدودة ولد طه ... كانت ليلة الجمعة وجاءت الولادة يسيرة على عكس ولاداتها الثلاث الأخرى فزاد يقين فوزية بأن (الولد مبروك وهيبقى فيه حاجه لله ) كما أعلنت لأمها وأخواتها وبعض الجارات المقربات ( اللى عنيهم بارده )
وقبل أن يمضى أسبوعها الأول بعد الولادة كانت فوزية قد استعادت كامل صحتها ويوم السبوع كانت أول المزروعات بالمطبخ وقد أخذت على عاتقها تحضير الأرز باللبن
طوال اليوم ظلت تروح وتجئ تداعب هذا وتتحدث مع تلك تحكى حكاية تلقي نكته حتي ضج المكان كله بالحيوية والبهجة التي كانت تفيض من روحها فيضا ولم تهدأ حتى بعد أن لكزتها أمها قائلة ( هتتحسدي يا مهبولة ) .. ترى هل كانت بهجتها تلك لمجرد إنجاب الولد الذي تاقت نفسها كثيرا لإنجابه أم كانت صدى لشعور غريب انتابها حين رأت تلك الرؤيا في الليلة السابقة لإنجاب طه شعرت حينها أن لها قوة خارقة استطاعت بها أن تخترق الغيب للحظات قصيرة عرفت خلالها بمولد طه قبل مولده بنصف يوم وليس النصف يوم بكثير ولكن الله كشف عنها الحجاب ( حجاب الغيب ) وكان ذلك يستحق الزهو .. بحق كان يستحق الزهو ويستحق البهجة أيضا
في اليوم التالي كان الموعد مع الطبيب ليتم ختان طه .. ذهب عبد التواب وصحب معه فوزية وأصرت أمه على الذهاب معهما .. حملت فوزية طه رضيعا ليراه الطبيب وما أن كشف عورته حتى شهق في تعجب ( سبحان الله ) فجزعت فوزية
خير يا دكتور
فأجابها متعجبا : أبنك يا مدام حالته غريبة جدا سبحان الله قادر على كل شئ
!!!!!!!!!!أحمر وجه عبد التواب غضبا والذي صرخ بدوره في الطبيب : ماله الولد يا دكتور ماله ?????


يتبع إن شاء الله قولوا أمييييييييين

الثلاثاء، 27 يوليو، 2010

مين طفا النور


التزام الصمت في حالة الفتن هو احسن حل.. ده شئ انا مؤمنه بيه جدااااااا
بس موضوع كاميليا شحاته المسيحيه اللى كانت واخده اجازه من جوزها
لمت هدومها واخدت اجازه من الشغل وسحبت قرشين من البنك واختفت
واضح انها كانت عايزه تستجم وتفكر في هدوء بدليل انها خدت اجازه من الشغل اسبوع او اتنين فقط
فيه حاجات كتير حصلت مستفزه وحاجات ملهاش معنى وفى كلام كتير فيه استخفاف بعقول الناس
بس كل اللى حصل كووووووووم والى عايزه اتكلم فيه كوم تانى خااااااااااااالص
قالوا ان المسلمين خطفوها علشان يجبروها على اعتناق الاسلام مش عارفه هل العباره دى مسروقه من فيلم كوميدي ولا اللى اقترح تسخين اخواننا المسيحين بيها كان شارب كوبيتين جهل على الريق طبعا عامة المسيحين لما يغيروا على دينهم ماشي انما لما يكون حد وظيفته انه كاهن في الكنيسه لما يهلل ويقول الكلام ده يبقى ده عييييييييييييييييب قوى يبقى ده كلام ناس مش فاهمه اى حاجه وبتتكلم وخلاص
أحب أطمن أخواننا المسيحين وافرحهم واقول لهم مفيش حاجه في الحياة إسمها ( يجبروها على الإسلام ) أو يخطفوها علشان يجبروها على الإسلام
قال تعالى (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ) سورة البقرة 256
يعنى خلاص يا شباب عيشوا واتطمنوا على الاخر كل حاجه باينه اللى عايز يبقى مسيحي حقه واللى عايز يبقى يهودى حقه واللى عايز يتبع اى دين برضه حقه والمسلم اللى يخطف ست مسيحيه ويجبرها على الاسلام
ممكن نعتبره حرامى كان عايز يسرق المحفظه أو نصاب عايز فديه أو مجنون تعدى على حرمة واحده ست امنه فى بلدها لكن مينفعش نسميه مسلم فاهم دينه وبيتقى الله
وهى مهما هو عمل
مادام لم تؤمن بالاسلام بقلبها وعقلها فهي مسيحيه قلبا وقالبا حتى لو نطقت الشهاده ألف مره
يا اخواننا شوفوا مين بيحاول يوقع بينا
لو فى يوم شوفت مسلم رافع عليك سلاح وبيقولك لازم تسلم اعرف انه مش مسلم ولا يفهم اى شئ فى
الاسلام
ولما حد مسيحي يقولك دول بيخطفوا المسيحيات علشان يجبروهم على الاسلام اعرف انه بيضحك على حضرتك وبيستغل حماسك وحبك لدينك

الاثنين، 26 يوليو، 2010

فيها حاجه حلوه





للأسف فيها حاجه حلوه بالعند فينا كلنا فيها حاجاااااااات كتير حلوه

الثلاثاء، 20 يوليو، 2010

طه فتح الباب .....1

بعض الحيوانات تلجأإلى (الاستموات ) كوسيلة للدفاع عن النفس فإذا ما شعرت بخطر تلقى بنفسها أرضا لا تحرك ساكنا لتبدو كالميتة ظنا منها أن في هذا نجاتها.. فينجو بعضها أما البعض الأخر فيصبح فريسة سهلة .. وبالرغم من أن تلك والوسيلة قد حققت نجاحا لا يستهان به في عالم الحيوان حيث أن أغلب الحيوانات المفترسة ترفض الضرب في الميت أو الأكل في الميت ... إلا أن هذه الطريقة قد أثبتت فشلا زريعا في عالم الإنسان فالإنسان المفترس يرفض تماما ترك فريسته حية أو مستموتة وبالرغم من فشلها إلا آن بعض البشر يتمسك بتلك الوسيلة كوسيلة للدفاع عن النفس ويرفض التخلي عنها لكونها الأيسر والأكثر انتشارا .
طه عبد التواب فتح الباب هو أكثر شباب شارعنا (روشنة ) وأكثرهم استخداما للمصطلحات الجديدة و يقال أنه أصبح مؤخرا كثير الإبداع في هذا المجال
يهتم طه بمظهره كثيرا ويتابع كل جديد في عالم الموضى الرجالي .. و يغير تسريحة شعره بين الحين والأخر .. حتى أنه ذات مرة قام بصبغ شعره بلون غريب أعتقد انه كان أقرب للون الأبيض ولكن للحق فقد كان اللون (لايق عليه ) ..
في حقيقة الأمر لم يكن طه هكذا طوال عمره كان شخصا مختلفا للغاية .. ولكنه مر بحوادث رهيبة وأحداث مثيرة أدت لتحول عجيب في شخصيته حدث هذا التغير منذ عام ونصف العام تقريبا منذ أن ذهب في تلك الرحلة بصحبة بعض الأصدقاء.. كانت رحلة قصيرة إلى شرم الشيخ لم تتعدى مدتها الخمسة أيام ولكنه عاد بعد تلك الرحلة شخصا مختلفا للغاية .. كانت بوادر التحول قد لاحت في الأفق قبل ذلك ولكن تلك الرحلة كانت القشة التي قسمت ظهر طه
ولأحكى لكم قصة ما حدث مع طه يجب أن نبدأ من تلك الليلة الشتوية حيث
جلست الست فوزية والدة طه في غرفتها وعلى كنبتها البلدية تنعي حظها وتجتر أحزانها وتبكي قلة بختها بعد أن قامت حماتها ( بتسميم بدنها ) وتذكيرها بأنها ( أم البنات وشايله الهم للممات ) وكان أكثر ما حز في نفسها تلك الجملة الأخيرة التي أنهت بها وصلة ( تسميم البدن ) قالتها بعد أن مصمصت شفاهها ( ربنا يعوض عليك يا بني ويصبرك على ما بلاك ) قالتها هكذا قطعة واحدة ألقت بها وانصرفت لتتركها وسط أمواج من الحزن والهم بينما تنام هي ملئ الجفنين مرتاحة البال
بكت الست فوزية كثيرا في تلك الليلة فمنذ بداية حملها الرابع وهي تستمع لتلك الكلمات يوميا .. وما ذنبها هي في أن الله كتب عليها خلفة البنات إنه قضاء الله وحكمته هل ستعترض حماتها على قضاء الله
أستيقظ الحاج فتح الباب والد طه على صوت نهنهاتها وكان قد نام مبكرا وأخذ يردد : أستغفر الله العظيم .. أستغفر الله العظيم
ودون أن يستفسر عن السبب ربت على كتفيها قائلا :قومي .. قومي يا فوزية صليلك ركعتين وسيبك من الكلام الفاضي ده .. إنتى هتعترضي على أمر الله .. ربنا بس يقومك بالسلامة وكل اللي يرزقنا بيه ربنا كويس
في بداية الأمر بدا وكأنه يحدث نفسه .. ففوزية حين تنتابها نوبة الرثاء للنفس المصحوبة بنوبة بكاء متواصلة لا تخرج منها ( ولا بالطبل البلدي ) قد تستمر هكذا أياما أو حتى أسابيع ولكنها في هذه الليلة بالذات وعلى غير العادة ما لبثت أن استجابت لتوسلاته بأن تستغفر الله ( وتقوم تصلي ركعتين )
أنهت صلاتها وجلست تبتهل إلى الله وتدعوه بأن يعوض عليها بخلفة الولد ثم توجهت إلى سريرها بعد أن أنهكها البكاء وكادت رأسها أن تنفجر .. وما لبثت أن راحت في نوم عميق
قومي يا ماما .. يا ماما قومي الساعة بقت ستة ونص هنتأخر على المدرسة
قالتها هناء ثم خرجت مسرعة
بخفة ونشاط غير اعتياديين نهضت فوزية لتعد طعام الفطور .. وأخذت تداعب البنات وتغازلهن وتلقي بعض النكات يمينا وشمالا و بدا وكأنها استعادت بعضا من مرحها القديم والذي كانت مشهورة به بين الأهل والأصدقاء وكأنها فوزية أخرى غير التي كانت بالأمس
فكر فتح الباب في سؤالها عن السبب ولكنه عاد لعقله سريعا مؤثرا السلامة فلعلها أرادت أن تتقي الله فيه وفي البنات ( وتبطل نكد ) .. و لو كان لديها ما تحكيه فستحكي وحدها دون سؤال هكذا تعود منها وإن لم يكن و على الأرجح هو كذلك فلا داعي للسؤال حتى لا تتبدل الأحوال ويقلب السؤال المواجع

يتبع ان شاء الله

الاثنين، 7 يونيو، 2010

تخاريف آخر الليل



فلسفة فاضية

رأي الفرابي أن المدينة الفاضلة : هي من يطلب جميع آهلها السعادة و تسيطر النفس العاقلة (وفضيلتها الحكمة) على النفس الغضبية والنفس الشهوانية فيصل الإنسان للسعادة.
.المدينة الجاهلة: عكس المدينة الفاضلة، يطلب أهلها السعادة الآتية من النفس الغضبية والشهوانية.
المدينة الفاسقة: هي التي عرف أهلها المبادئ الصحيحة وتخيلوا السعادة على حقيقتها ولكن أفعالهم مناقضة لذلك.
المدينة المبدلة: أيضا مضادة للمدينة الفاضلة ويكون السلوك فيها فاضل ثم يتبدل.
المدينة الضّآلة: ويعتقد أهلها في الله والعقل الفعال آراء فاسدة واستعمل رئيسها التمويه والمخادعة والغرور ويصّور الله والعقل الفعال تصوير خاطئ وكانت سياسته خداع وتمويه.
ياترى إحنا أى مدينة من دول ؟؟؟؟؟؟؟؟‏




نظرية المؤامرة

يسودالعالم كل فترة زمنية فكرة غريبة عن إقتراب نهاية العالم ولكن تمر الحياة وتستمر
والعالم لا ينتهي بل يمضي كل شئ في طريقه الذي كتبه الله سبحانه وتعالى ..و لله دائما في خلقه شؤون يظهر حكمة قضاءه أحيانا ويخفيها أحيانا أخرى .. تأملت الفترة الماضية بعضا من فقرات التاريخ البشري فبدا الصراع دائما هو هو والخوف من المجهول هو هو حكايات البطولة متشابهة وحكايات الخيانة هي هي.. الآلام مصادرها لا تختلف بإختلاف الأزمنه ولا الأمكنه والافراح منبعها دائما واحد أما العدو دائما فهو واحد في كل الأزمنه منذ خلق البشرية وحتى يومنا هذا أتخذ دائما أشكال مختلفة ومتغيرة بتغير الأزمنة قد نسميه الصهيونيه وأحيانا الماسونيه ولكن هؤلاء ما هم إلا اعوان من شياطين الأنس ليوهمنا أنه أعداء مختلفين وليوهمنا أن لعداوته لنا سبب ولكن وفي حقيقة الأمر لم يكن لعداوته لنا أى سبب حقيقي هو عدو لنا لأنه ملعون ومصيره الجحيم ولا محالة لذا فلن يذهب إلى الجحيم وحده سيأخذ من يستطيع معه فعلى مر التاريخ لم يكن للإنسان عدو حقيقي سوى الشيطان .. كل الأنبياء لما بعثوا لم يحاربوا كيان بعينه أو حاكم فاسد بعينه فقط حاربوا الشيطان هو يشعل الأرض فسادا وهم ينيرون الأرض بشريعة الله التى أرادها للبشر يتبع كل فريق من يريد وهكذا حتى تنتهي الحياة الدنيا ثم تبدأ الحياة الحقيقية

اليهود اليوم وأمس
هل فكر أحدكم أن ما يفعله اليهود في العالم الأن من إثارة الفتن وتأليب العالم على بعضه البعض هو نفس ماكان يفعله اليهود في المدينة المنورة ولكن في صورة أصغر ويذكر صفي الرحمن المبارك فوري في كتاب الرحيق المختوم الفقرة التاليه عن يهود المدينة
أما القوم الثالث ـ وهم اليهود ـ فإنهم كانوا قد انحازوا إلى الحجاز زمن الاضطهاد الأشورى والروماني كما أسلفنا، وكانوا في الحقيقة عبرانيين، ولكن بعد الانسحاب إلى الحجاز اصطبغوا بالصبغة العربية في الزى واللغة والحضارة، حتى صارت أسماؤهم وأسماء قبائلهم عربية، وحتى قامت بينهم وبين العرب علاقة الزواج والصهر، إلا أنهم احتفظوا بعصبيتهم الجنسية، ولم يندمجوا في العرب قطعًا، بل كانوا يفتخرون بجنسيتهم الإسرائيلية ـ اليهودية ـ وكانوا يحتقرون العرب احتقارًا بالغًا وكانوا يرون أن أموال العرب مباحة لهم، يأكلونها كيف شاءوا، قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَآئِمًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 75‏]‏‏.‏ ولم يكونوا متحمسين في نشر دينهم، وإنما جل بضاعتهم الدينية هي‏:‏ الفأل والسحر والنفث والرقية وأمثالها، وبذلك كانوا يرون أنفسهم أصحاب علم وفضل وقيادة روحانية‏.‏

وكانوا مَهَرَةً في فنون الكسب والمعيشة، فكانت في أيديهم تجارة الحبوب والتمر والخمر والثياب، كانوا يستوردون الثياب والحبوب والخمر، ويصدرون التمر، وكانت لهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون، فكانوا يأخذون المنافع من عامة العرب أضعافًا مضاعفة، ثم لم يكونوا يقتصرون على ذلك، بل كانوا أكالين للربا، يعطون القروض الطائلة لشيوخ العرب وساداتهم؛ ليكسبوا بها مدائح الشعراء والسمعة الحسنة بين الناس بعد إنفاقها من غير جدوى ولا طائلة، وكانوا يرتهنون لها أرض هؤلاء الرؤساء وزروعهم وحوائطهم، ثم لا يلبثون إلا أعوامًا حتى يتملكونها‏.‏

وكانوا أصحاب دسائس ومؤامرات وعتو وفساد؛ يلقون العداوة والشحناء بين القبائل العربية المجاورة، ويغرون بعضها على بعض بكيد خفي لم تكن تشعره تلك القبائل، فكانت تتطاحن في حروب، ولم تكد تنطفئ نيرانها حتى تتحرك أنامل اليهود مرة أخرى لتؤججها من جديد‏.‏ فإذا تم لهم ذلك جلسوا على حياد يرون نتائج هذا التحريض والإغراء، ويستلذون بما يحل بهؤلاء المساكين ـ العرب ـ من التعاسة والبوار، ويزودونهم بقروض ثقيلة ربوية حتى لا يحجموا عن الحرب لعسر النفقة‏.‏ وبهذا التدبير كانوا يحصلون على فائدتين كبيرتين‏:‏ هما الاحتفاظ على كيانهم اليهودى، وإنفاق سوق الربا؛ ليأكلوه أضعافًا مضاعفة، ويكسبوا ثروات طائلة‏


المدينة الفاضلة

أستطاع الرسول محمد عليه الصلاة والسلام أن يصنع المدينة الفاضلة وأن يحققها على أرض الواقع وليس كنظرية أو مجرد حلم كما فكر أفلاطون .. وأستطاع أيضا أن يجعل من العرب وقد كان حالهم أسوء من حالهم الأن ألف مرة حكاما للعالم لا أتكلم هنا عن الناحية الدينية ولكن اتكلم عن الناحية السياسية والإقتصادية فكيف نقف الأن مزهولين النظرات مكتوفي الأيدي نفكر في مخرج مما نحن فيه وكيف نفكر أنه لا أمل في تغيير ..

الجمعة، 30 أبريل، 2010

الساعة اتغيرت ( أتحزم وأرقص ) ؟؟!!!!!


نيمت الولاد ولأول مرة منذ سنوات طوال ربنا يهديهم ويناموا بدرى زى اي ناس طبيعية صاحية من الساعة ستةالصبح 
لقيت البيت هادي والولاد ناموا بدري قولت لا لا لا حرام النوم لما أقعد أقرا شوية على الكامبيوترررر ولا استفرج على مسلسل عودة الندل ولا أعمل اى حاجه ملهاش لازمه يمكن احس انى انسانه ملهاش لازمه ومحدش عايز منها حاجه لها لازمه
فتحت التلفزيون واللاب توب وجبت كتابين تلاته جمبى ( حرمان بقى )
ويدوب لسه بقعد عيني جت على الساعة فى اللاب توب لقيتها واحده وربع اتفزعت وقولت لنفسي هي مش لسه كانت الساعة 11 ونص ايه اللاب توب اتكهرب ولا ايه ؟؟؟
وبعدين بصيت فى الساعة اللى فى الحيطه لقيتها 12 و13 دقيقه تنفست الصعداء وقولت الحمد لله حد لعب في ساعة اللاب توب مجراش حاجه .. أخدت سهرتي وأخر مزاج أبص شوية على مسلسل عودة لندل .. وشوية على اللاب توب.. وفتحت الكتب كلهم وحطيتهم جمب بعض زي سعيد صالح في العيال كبرت..
ثم وفي لحظة انتصر فيها العقل على الرغبات الدفينة ترأى لي أن أذهب الى النوم وكفايه كده ملوش لازمه السهر زياده عن اللزوم .. قوم أيه عنيه جت تاني على ساعة اللاب توب لقيتها اربعة قولت يا نهار ابيض ملوش ملامح لما اقوم اصلي الفجر وبعدين افتكرت ان الفجر لسه مأذنش وأفتكرت ان الساعة حد لعب فيها .. وبعدين نورت فوق دماغي لمبة وبعدين اللمبة اتحولت لبمبه وبعدين البمبه انفجرت ووقعت فوق دماغى
اللا تكون الساعه اتغيرت يا نفيسه
اه صحيح ده احنا في ابريل وابريل كله كدب زي ما انتوا عارفين
فتحت موقع مصراوي وتأكد لدي الخبر ونزلت دموع الحصرة من عيني الساعة بقت 5 ونص وانا لسه صاحية ونهارى بكرة مهبب بهباب ومسلسل عودة الندل اللى اتفرجت عيه وز وز هيطلع عليه بط بط.ماذا أقول في أضلع مزقتها حصرة عليكي يا ايتها الساعة الضائعة .. منه لله اللى شال الساعة 

الجمعة، 23 أبريل، 2010

كيلو بتنجان


بالصدفة وقعت يدي على أجندة عام2001( في هذا العام تخرجت و تزوجت بعد التخرج بشهرين )  
في هذه الأجنده دونت بعض القوائم المختلفة لأشياء كنت أود فعلها أو أشياء كنت أود شرائها ودونت أيضا بعض الكلمات والأفكار وشوية شعر حلمنتيشي
وقد راعني ( حلوه راعني دي ) ما قرأت في أجندتي العزيزة وعرفت أد أيه غيرني الزواج و وساعدني على تحقيق أحلامي
أنا مش هعلق أنا هسبكم أنتم تعلقوا

مايو 2001
يجب أن أبدأ في وضع جدول لمراجعة المواد
أريد أن احصل هذا العام على تقدير أمتياز جميل أن التقدير النهائي في كليتنا العزيزة
يحسب بالرجوع لتقدير أخر عام علي أن اراجع أولا
1- الكيمياء البيولوجية
2_ الفارما كولجي
3_الفارما كوكنوزي
يجب أن أركز في مذاكرة الفارما كوكنوزي فدراسة الأعشاب الطبية شئ مهم جداا أشعر أنه قد يشكل تغيرا في مفهوم العلاج وصناعة الأدوية في مصر والعالم
باقي المواد سأرتب جدولها في وقت لاحق


يونيه 2001
كلمات أعجبتني
يجب أن تكون أنت التغيير الذي تود أن تراه
انك لن تكون سيد نفسك حتى يكون بمقدورك وضع إهتمامك حيث تريد ولن تسعد أبدا حتي يصير بمقدورك أن تحدد ما ستفكر فيه الساعة القادمة
إن إرادة الاعداد للفوز أهم من ارادة الفوز
كل شخص يعيش من خلال بيع شيئا ما
ان الشخص الخجول هو اكثر الناس أنانية على وجه الارض
كن انت الحدث
لا تعيش في الماضي الا اذا كنت تريد ان تشعر بالذنب ولا تفكر في المستقبل الا اذا اردت ان تخاف انما ركز على الحاض اذا اردت ان تكون سعيدا
كلما عرقت وقت السلم وفرت الدم وقت الحرب


يوليه 2001
روايات وكتب أريد شرائها
الرحيق المختوم
التذكرة
حديث الصباح والمساء لنجيب محفوظ
ليالي ألف ليلة لنجيب محفوظ
قلب الليل

بعد صفحة
قائمة بعواصم الدول العربية
وتأريخ لبعض الأحداث المهمه





يونيه 2001
باقي على الزفاف شهرين
مطلوب شراء
1_ 2 شبشب حمام
2- طقم دواسات للحمام
3_شنطة بني وأخرى (أوف وايت )
4_ صندوق للقمامة
5_ طقم معالق للإستعمال اليومي
6_ قماش الستائر


أغسطس 2001
باقي على الفرح عشرة أيام
تذكري الإتصال بالكوافير وتأكيد الموعد
تحضير شنطة السفر
شراء حذاء مريح للخروج في النهار
شراء إيشارب أزرق للطقم الفحلقي

30 أكتوبر 2001

الخامسة فجرا

جئت اليكي لأصفح عنك
وأوقظ شوقا مضى وأستكان
ألملم بعضا وأنثر بعضا
يثور بقلبي هواك طوفان
أحمل زهورا وأشلاء حلم
ظل بقلبي رغم الزمان
وخوفا بقلبي يلهو بعقلي
ويملأ حولي كل المكان
أقبلت ضحكا .. ترى تذكريني؟
وتذكرين مثلي كل ما كان
كيف ألتقينا وكيف أفترقنا
وكيف تبعثر فينا الحنان
وكيف أنتفضنا من الذعر لما
تفرق شمل العاشقان

توقف الالهام عند هذا الحد

واضح أني كنت فاضية ومفيش ورايا حاجه


ديسمبر 2001

سوبر ماركت

زيت 18 جنيه
برسيل 32جنيه
سكر
ارز
مناديل مطبخ
بريل
شاور جيل
شامبو
دقيق
فانيليا
جيلي
صلصة و مربى
كمفورت ومناديل حمام

يناير 2002

طلبات الاسبوع

عيش
جبنة بيضاء
جبنة رومي
2 كيلو بانيه
كيلو لحمه مفرومه
فرخه
3كيلو طماطم
2كيلو خيار
2كيلو تفاح
2كيلو موز
3 كيلو لبن

مارس 2002
قائمة العزومة
صينية لازنيا
فراخ مشوية
ارز بسمتى بالخضار
صينية بطاطس باللحمة
سمبوسه بالجبنة واللحمة المفرومة
لحمه بارده
طاجن بامية باللحمة الضاني


مايو 2002
طريقة عمل بسكوت النشا

بعد صفحتين

طريقةعمل البتي فور
فى نفس الصفحة
طريقة عمل كيكه بالكريم كراميل

يونيه 2002
التجهييز للسفر

تتبيل البانيه والشاورمة
فتح العيش ووضعه في كيس مغلق
زجاجات عصير وكانزات

زى ما يكون مسافرين فى الصحرا:(


أغسطس 2002

مطلوب شراء

2 فرخه وسط بلدي
كيلو خيار
علبة طحينة
مفارش بلاستك للسفرة
علبتين زبادي
عشر بيضات كبيره
كيلو بتنجان رومي لعمل ( بابا غنوج )
مريلة مطبخ
فوط للمطبخ


وللأسف الأجندة خلصت






 

السبت، 13 مارس، 2010

قبل أن تسوء حالتك + تحديث


تلاحظ ظهور تجاعيد بأفكارك ..؟؟؟!!!!!!
تشعر بعقلك مترهلا .. وبروحك عجوز متصابية؟؟!!!!!
اذا فعليك ببدأ التمرين ..
شهيق .. أسحب معه ذكرى مؤلمة من الروح .. أحبس أنفاسك .. مرر الذكرى على العقل .. ثم أخرجها مع الزفير أتركها تذهب بعيدااااااا
شهيق .. أسحب معه أفكار تثقلك .. أحبس أنفاسك .. ثم أخرج الأفكار مع الزفير وأتركها تذهب بعيدااااااااا
يجب أن تبدأ الأن قبل أن تسوء حالتك
سنبدأ بعشر عدات حتى لا يتشنج العقل .. تكفي عشر وقد نزيدها مع الوقت سأبدأ أنا أولا

واحد .. شهيييييييق (أحب نفسي كثيرا .. حتى خفت الاتهام بالأنانية ..فأهملتها كثيرا) زفيييير
اثنان .. شهييييق ( أحب الحياة كثيرا .. حتى خفت الاتهام بالمادية .. فأدعيت الزهد )زفيييييييير
ثلاثة .. شهييييييق (أحب الانتصار أعشق الصفوف الأولى حد الهوس .. لذا فأنا دائما ألوذ بالهرب ) زفيييييييير
أربعه .. ( كنا توأم ..كل من رأنا سألنا ..هو أنتوا توأم .. هى شاهدة العيان الوحيدة على كل نقائصى منذ الطفولة وحتى الأمس القريب .. ولكنها أذاعتها جميعا عند أول خلاف حقيقى ) زفييييييييير
خمسة شهيييييييييق ( أحب الله كثيرا و أثق فى رحمته .. حتى أخذنى الأمل بعيدااااااا عن العمل ) زفييييييييييير
ستة .. شهيييييييييييق ( أخاف فراق الأحبة أخاف غيابهم .. الأفضل ألا أحب .. أليس كذلك )..زفييييييييييييير
سبعة ..............هل قلت عشر عدات .. لالا يكفي ستة

الخميس، 25 فبراير، 2010

رسول الله محمد ( عليه الصلاة والسلام) في شقتى الجديده..



كل عام وانتم بخير بمناسبة المولد النبوي

وبهذه المناسبة أعيد نشر البوست ده لانى شخصيا بحبه جدااا


دعاء هى إنسانه مسلمه ....عاديه جدا ..... لا تختلف كثيرا عن غيرها

.... إلتزامها الدينى تعتريه حالات صعود وهبوط كغيرها كثيرون

لم نشعر يوما أنها أكثر إلتزاما منا .... ولا أنها أفضل منا فى أداء السنن أو

الطاعات .... شيئا وحيدا كان يميزها عن غيرها ....

شيئا كنا نتعجب منه أحيانا ..... ولكننا كنا نحسدها عليه

فقد كان لديها إعتقادا راسخا .... بأن الله سبحانه وتعالى يحيطها دائما

برعايته وحمايته ... لم تخشى المستقبل أبدا ... حتى فى اشد المحن

كانت تحتفظ دائما بهدوئها ..... وبإبتسامه تمتلئ بالرضا

كان أيضا لديها إعتقاد بأن الرسول الكريم ( محمد صلى الله عليه وسلم)

حى بيننا ...يشعر بهمومنا وأوجاعنا ... وأنه عليه الصلاة والسلام على علم بأحوالنا جميعا المطيع منا والعاصى
ولكنه دائما أقرب لمن يصلى عليه كثيرا

ويقرأ سيرته دائما .... لذلك إحتفظت بكتاب ( الرحيق المختوم))

بجوار سريرها تقرأمنه قليلا قبل النوم بعد أن تقرأ بعض الأيات القرأنيه.... تواظب على ذلك وكأنه وصفه طبيه لمرض مزمن
كانت إعتقادات دعاء بالنسبه لنا أشبه بأطياف وخيالات

نعرف أن ما تعتقده قريب جدا من الحقيقه .... ولكن ليس لهذا الحد

ليس لدرجة أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ..(يشعر بهمومنا وأوجاعنا)....وإن كان فكيف ؟!!.... لم نفهم دعاء أبدا حتى

حدث معها شئ غريب جدا .... على الأقل بالنسبة لنا

كانت دعاء بعد زواجها تسكن فى (شقه إيجار جديد)

تدفع لها إيجارا مرتفعا ... مما يرهق ميزانية أسرتها جدا .. وفى بداية

كل عام يضيف صاحب الشقه (10%) من أصل الإيجار

وبمرور الأعوام أصبح إيجار الشقه مرتفع جدا ... لذلك

فكرت هى وزوجها فى شراء شقه جديده ( بالتقسيط)
على أن يدفعا مبلغا من المال كمقدم .... والباقى على أقساط
باع الزوج سيارته .. وباعت هى ذهبها .. وقاما بدفع المقدم

( وهكذا أصبحا على الحديده ) ... لم يتبقى سوى مبلغ بسيط

لتشطيب الشقه ... غير أنهما أصبحا ملتزمين بدفع أقساط الشقه الجديده

أضف عليها إيجار الشقه التى يقيمان فيها أصلا .. كان عبئا ماديا رهيبا

ولأول مره منذ تعرفنا على دعاء نراها مضطربه تخشى المستقبل

تبدو كمن يحمل هموم الدنيا .... وعبثا حاولنا أن نعيد إليها هدوئها

.... ولكن فجأه وبلا مقدمات رأينا دعاء وقد إستعادت

هدوئها تماما ورأينا على وجهها إبتسامة رضا واسعه جدا.....

سألناها بلهفه هل إنتهيتم من تشطيب شقتقم الجديدة
فقالت : لا

هل حصل زوجك على أى دعم مادى
فقالت : لا

ولماذا أنتى راضية وسعيده هكذا إذا


فقالت : بالأمس رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم


واقفا فى شقتى الجديده ومعه أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب


وعلى بن أبى طالب ....


رأيت الرسول يشير لكل منهم إلى جزء من الشقه ... وكأنه


( عليه الصلاة والسلام ) يكلفهم بالإشراف على


إنهاء تشطيبات هذا الجزء .... كان عليه الصلاة والسلام


متحمسا جدا لإنهاء التشطيبات سريعا


ألم أقل لكم الرسول قريب منا جدا ..جدا .. أكثر مما نتخيل
هو حى بيننا بسنته .. وبحبه لأمته
وبالفعل إنتهت التشطيبات فى شقة دعاء الجديده ... بشكل سريع
جدا .. وبأقل التكاليف
لم يمضى شهر تقريبا ... حتى كانت دعاء فى شقتها الجديده
وبلا أعباء ماديه ... وكانت شقتها تلك إذا ما دخلناها شعرنا

براحة نفسيه عجيبه

يا حبيبى يا رسول الله طبت حيا وميتا ... أنت رحمة للعالمين

فصلوا عليه وسلموا تسليما كثيرا .... عليه الصلاة وأذكى السلام

الرحيق المختوم : كتاب فى سيرة الرسول ( صلى الله عليه وسلم )

الجمعة، 12 فبراير، 2010

قائمة مؤجلة


سارع الى ما تخشاه ... سارع الى ما تخشاه ... شدتنى الكلمات واعجبتني بشده .. هذا فعلا ما كنت احتاجه .. اجلت مواجهة مخاوفي كثيرا يجب ان اواجهها بسرعة هذا هو الحل .. ماذا يختلف اليوم عن الغد بل بالعكس قد يكون اليوم افضل من الغد قد تكون فرصى اليوم افضل
الحياة الان وليس بعد الأن ... أمممممممم نعم نعم الحياة الأن وليس بعد الأن هذه الكلمات هي أيضا كنت احتاجها.. كنت احتاجها بشده
أكتب قوائم بأهدافك ... آه طبعا طبعا سأكتب قائمة بكل ما كنت أخشاه سأكتبها الأن فالحياة الأن وليس بعد الأن سأكتب قائمة أخرى بما يجب أن أفعله لأفعله الأن وقائمة ثالثة بــــــــــــ لا أدرى لا يهم
القائمة الأولى ( ما أخشاه )
1ـ أخشى .. أخشى ..أخشى أننى أخشى أشياء كثيرة .. أخشى أننى أخشى كل شئ.. تخيفني هذه الفكرة كثيرا
كتابة قائمة بالأشياء التى أخشاها شئ مخيف .. شئ أخشاه جداااا
أممممممممممم.. سأكتبها غدا أو بعد غد ليس بالضرورة الأن

الاثنين، 25 يناير، 2010

عيد ميلاد على الضيق

النهاردة بس المدونة كملت سنة
سنة من اجمل سنين حياتي حصللي فيها حاجات اكتر من رائعة وعرفت ناس عمرى ما كنت اتخيل ان مصر مليانة ناس طيبن وحلوين بالشكل دة وعمرى ما اتخيلت ان مصر مليانة مبدعين ومفكرين بالشكل ده ..... في المدونة قابلت نفسي اللي كان بقالي سنين بدور عليها
صحيح الفترة اللي فاتت كنت مصابة بكسل تدويني غير طبيعي لكن ده كان بسبب الانشغال فقط بجد انا سعيدة جداااا انى دخلت عالم التدوين واتعرفت عليكم
بعتذر لكل اللى عبرونى وعلقوا على البوست اللى فات لعدم ردي عليهم لان فى نفس اليوم مساء الاستاذ حمزة باشا شرف لدنيتنا الجميلة ومن يومها طبعا وانا خارج حدود الزمان والمكان


ودى كانت اول تدوينه ليه
اليوم أبدأ رحلتى مع التدوين ... لا أعرف هل ستكون رحله قصيره أم طويله ... كل ما أتمناه من الله أن أفيد وأستفيد ... لاأعرف بماذا أبدا
ولكن كلمات كنت قد كتبتها منذ فتره ووقعت فى يدى قريبا ... أعتقد أنها قد تكون بداية جيده
حياة الإنسان مهما طالت قصيره وكثيرا ما يقف الإنسان مع نفسه ليتساءل ما جدوى حياتى وهل أنا سعيد.. أعتقد أن السعاده الحقيقيه تكمن فى إحساسك بالرضا عن نفسك وعن أفعالك
تزودوا فإن خير الزاد التقوى حتى لا يمضى العمر ثم نجد أنفسنا ممن ضل سعيهم فى الحياة الدنياو هم يظنون أنهم يحسنون صنعا
يجب أن يتحقق الإنسان من أن طموحه فى الحياه مشروعا وإن خطواته فى الحياه تتجه للطريق السليم
أذكر الله يذكرك أذكر الله تجده تجاهك
ومن يتقى الله يجعل له مخرجا>>.....

الجمعة، 1 يناير، 2010

ده بجد ولا هزار


لو حبيت نفسك بجد وحبيت الناس بإخلاص حب خالص لوجه الله رغبة في رضا الله

لو إبتسمت للحياة حتى في أصعب الأوقات فقط لأنك مؤمن أن قضاء الله خير وان الله لن يريد بك سوء

أبدا

لو عرفت من قلبك أن تبسمك في وجه أخيك صدقة .. وبقيت بقدرة قادر إنسان لطيف مع الناس كلها

فقط رغبة في حسنات تتقل ميزانك يوم القيامة

لو مثلا مثلا بقيت إنسان مخلص في شغلك

ولو صحيت في يوم ولقيت نفسك بقدرة قادر ممبتجبش في سيرة حد وبتترك الخلق للخالق

لا والمفاجأة إنك بقيت بتلتمس للناس الأعذار ومبقتش سئ الظن

لو فجأة لقيت نفسك دايما بتقول من قلبك ( الحمد لله )

تفتكر ساعتها الجياة هيبقى شكلها أيه وتفتكر

أن دى حاجات ممكن تخلينا نعيش حياة حلوة ونساعد غيرنا يعيشوا حياة حلوة

تفتكروا لو كلنا صحينا في يوم ولقينا نفسنا بقينا كده

الدنيا هيبقى شكلها أيه

وتفتكروا شوية الحاجات دي صعب علينا أننا نعملها