السبت، 4 أبريل، 2009

نبي الله موسى و رحلة الإسراء و المعراج و أنا


أسير في الصحراء .. يضيق الطريق أحيانا وأخرى يتسع ..

يمشى بجواري نبي الله موسى ( عليه السلام ) وأرى في عينيه

نظرات الخوف والقلق .. يهرول أحيانا وأخرى يبطئ خطوته

يتلفت في قلق وقد خرج من مصر هاربا بعدما قتل الفتى من بنى إسرائيل

أراه الآن و قد أطمأن قليلا بعد أن أبتعد عن الخطر

ولكن تتغير المشاعر في عينيه فجأة .. أصبح الآن حائرا

لا يعرف أين يذهب .. ومن بعيد تترأى لنا أبواب مدينة لا أعرفها

ولا أعرف اسمها .. فقط رأيت فتاتين جميلتين عند بئر ماء أو عين

لا أذكر .. الفتاتين حائرتين تريدان أن تسقيا أغنامهما في سلام

ولكنهما لا زالتا تقفان بعيداً

رأيت نبى الله موسى ( عليه السلام ) يقترب منهما ..ظننته لن يفعلها

ولكنه اقترب .. أخذ الأغنام وسقاها وأنهى معاناة الفتاتين

وسمعت نبي الله شعيب وهو يعرض على موسى (عليه السلام )

الزواج من إحدى ابنتيه .. وحينها رقص قلبي فرحا لفرحة موسى

(عليه السلام )..

ذات يوم سافرت مع نبى الرحمة محمد (صلى الله عليه وسلم ) في رحلة الإسراء

والمعراج .. كنت معه طوال الرحلة حتى وصل إلي حائط البراق

وهناك رأيت أنبياء الله وهم يسلمون عليه (صلى الله عليه وسلم )

هم الآن يصطفون لأداء الصلاة ويسوون الصفوف بينهم

يؤمهم رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) وسمعت تكبيرة الإحرام

الله أكبر .. الله اكبر

وحين بدأت رحلة المعراج ووصل الرسول الكريم إلي أبواب السماء

رأيت الأبواب تفتح له ( عليه الصلاة والسلام )

مررت بالسماوات السبع واحدة واحده حتى وصلنا إلي سدرة المنتهى

و هناك وقفت أتأملها ولم استطع أن أتخطاها

وحين عاد رسول الله إلي مكه سمعته يحكى لقريش عن رحلته

وودت لو أن لي صوتا لأصرخ فيهم ( يا عالم كنت مع رسول الله

وما يحدثكم به حقا ) ..لكني لم أستطع

سمعت أبى بكر وهو يصدق على قول رسول الله وطرت فرحا بكلماته

أحببت أبو بكر حينها ... لم يخرج حبه من قلبي حتى الآن

أنا لا أكذب والله لا أكذب .. كنت هناك عشت كل هذا بقلبي وروحي

وعقلي حين كان يحكى لي أبى وأنا صغيره ( حدوتة قبل النوم )

في كل ليله أعيش حكاية أرى وأسمع أنبياء الله أتعلم من عفويتهم

وصدقهم وإخلاصهم واصرارهم على تأدية رسالاتهم ..

وأرى تلك الصعاب التي مروا بها فيهون عندى ما دون ذلك .

كبرت الآن ولم تفارقني تلك الصور أبدا .. أبتعد عن طريق الله أحيانا

وأبتعد أكثر .. ولكن في كل مره وحين أتذكروجه نبي الله موسى .. أعود

في كل مره أتذكر كلمات أبو بكرالصديق ( رضي الله عنه ) ... أعود

أتعجب كثيرا .. كيف لكل أب أو أم أو عم أو خال أو حتى أخ أكبر

أن يحرم أطفاله الصغار من تلك الرحلات الممتعة ..

قد نتكلف ألاف الجنيهات لنأخذ أطفالنا فى رحلة ممتعه لندخل

السرور إلي قلوبهم .. أو نتكلف ألاف أخرى لنعلمهم فن الحياة

والأمر سهل .. سهل للغاية .. أسهل وأمتع مما نتخيل .



( فكرة البوست مهداه للزميل أبو على )

هناك 42 تعليقًا:

عاشقه الرومانسيه يقول...

احجز اول تعليق
وارجع

إيمان يقول...

طيب يا ستى مستنياكى

عاشقه الرومانسيه يقول...

جميل احساسك ياايمان
اوصلى انتى ده فى اولادك احكى لهم
متعيهم زى ما متعك والدك
وبلا اى تكاليف
ربنا يعزك ويمتعك بقربك منه ياايمان

عاشقه الرومانسيه يقول...

ايمان انتى غايبه فين ؟
وحشتينى جدا
ومفتقداكى جدا

إيمان يقول...

عاشقه الرومانسيه
أنا هنا والله بس يعنى بتقل شويه
علشان أشوف غلاوتى
إنتى كمان وحشانى
جدا
جدا

عاشقه الرومانسيه يقول...

ياستى غاليه والله العظيم
ولو مش مصدقه احلف لك
ههههههههههههههه

إيمان يقول...

عاشقه الرومانسيه
ربنا يخليكى ليه
وميحرمنيش منك أبدا
بس أحلفى الأول

مهندس / على درويش يقول...

السلام عليكم /

ما شاء الله
لا أملك إلا ان اقووول هذا

وياريت الناس كلها تقري البوست دا علشان يربوا ابناءهم تربيه دينيه صحيحه
نحن الأن نري الأبناء في الشوراع يتعلمون ما يتعلمون في ظل غفله الأهل والسعي وراء الجنون
ثم يأتي دور الأبناء عند كبر الأباء ونري العقوق ولا نتعجب فهذا ما قدمته أيديهم
هذ صنعوه لأنفسهم ....ليس كل شئ في الدنيا هو وليس تأمين المستقبل بالمال والجاه ولكن بالدين والتدين

بوست جميل جعله الله في ميزان حسناتك

إيمان يقول...

م / على
تعليقك أكثر من رائع
ويناقش جزئيه مهمه جدا عقوق الوالدين
خطا من ؟
ماشاء الله عليك ..

ABOALI يقول...

ههههههههههههههههههه
ايمان وحكاوى الطفل الهاوى

حلو الكلام
الكلام طبعا فيه نبضات جميله تكاذ تصرخ يا عالم فوقوا

كفايه انانية وقهر لمن تحت ايديكم

بتتكلمى عن مين
هم الاصل واحنا مزيفين
هما المربين المعلمين
واحنا اللى عملين نفسنا ناصحين
تعليم غربى وشرقى
والنتيجة مافيش مبرمجين
فى كل مكان فى اوربا اسطول
على الشط باين من غير مدلول
واحنا فى كل شارع من شوارعنا مسطول
الحل قريب ومش بعيد
بس محتاج الواعين
جايز فى الطريق توهنا
بس لسه الكتاب قدومنا
فيه خبر الاولين
وذكر الاخرين
وحكم احكم الحاكمين
بس افهموا لو انتوا مش فاهمين



تنوهيات

عنوان البوست فيه معضلة انسانية
ممكن يتحول الى عنوان اخر ولكن كلمة انا
لا تاءتى فى بدايته لاءسباب يطول شرحها

اما ابنتا شعيب
فاراجعى ذلك
لاءنهماليستا ابنتا النبى شعيب عليه السلام

سدرة المنتهى بالتاء المربوطة وليس المفتوحة


ولك كل التحية على جمال المعنى وصدق الهدف والصفاء فى التعامل


تحياتى

تامر علي يقول...

فعلاً هناك ذكريات لاتمحى من ذاكرتنا وأماكن لايغيب ذكرها عن مخيلتنا مهما مر الوقت وربط هذه الأماكن والأحداث بقيمة دينية أو أخلاقيه هو فعلاً من أفضل الأشياء التي يمكننا استخدامها في خلق وجدان سليم للأطفال

تحياتي وتقديري

د/عرفه يقول...

بجد انا لحد الآن لا يمكن أن أنسى
ما حكته لى أمى وانا صغير من قصص الأنبياء
وقصص الصحابة
بجد يرسخ فى الذهن بشكل قوى جدا
بوست جميل فعلا

MǿиY El-Shreef يقول...

حلو اوي يا ايمان

فعلا القصص دي عمرنا مابنساها

دايما في حجات احناوصغيرين كده مش بننساها خالص

وكانت اجمل حكايات هي حكايات قبل النوم دي

تسلم ايدك ياجميله

ربنا يباركلك فيهم

ستيته حسب الله الحمش يقول...

وحشني كتاباتك

عارفة قصة نبي الله موسى بالذات
بحبها قوي قوي مع الفتاتين
هل لأن بها عفاف لما مشي امامها حتى لا ينظر اليها
هل لأن بها شهامة ورجولة ومن الطبيعي ان الأنبياء الرسل المصطفين يكونوا اعلى البشر خلقا وهمتا

جميلة خواطرك رجعتني انا كمان لكتاب قصص الأنبياء رفيق صبايا
بحبك

عاشقه وغلبانه يقول...

اعشق قصه سيدنا موسي
سبحان الله بتخيلها قصادي كتير اوي



وحشاني يا ايمان

لجين أبو الدهب يقول...

الحبيبة إيمى واللى بتغيب علينا وبتوحشنى جدا جدا جدا ..

ما شاء الله ..

اكيد القصص دى ذاكرتك محتفظة بيها وبكل كلمة فيها لغاية الان ..

هو ده دور الأباء الصالحة ..

المتعة مش فى النادى وى فى الالعاب ولا فى الملاهى .. ايوه الحاجات دى ضرورية ..

لكان اباء كتير بتفتقد الزرعة الصالحة داخل ابناءهم واللى تنفعهم طول العمر ..

جزاكِ الله خير حبيبتى ..

دمتِ بخير ..

assafo anaroze يقول...

ايمان
ادرجت قصتين من القصص العظيمة في حياة نبيين عليهما السلام و قد اسعدتني كثيرا
لكن الاشكالية الحالية هي كيف السبيل لمحاولة فهم حياة هؤلاء الانبياء و الاستفادة من جوانب كبيرة في حياتهم باستخلاص العبر و الدروس من المواقف التي تعرضوا لها و كيف خرجوا منها
و اظن ان سر نجاحهم في التبليغ و اداء المهمة المنيطة بهم - طبعا دون ان ننسى توفيق الله و ان ذلك امر الاهي لا مناص من تحققه- هو الايمان الكبير بعدالة القضية التي يدافعون عنها
مودتي

احساس طفلة محبة للرومانسية بس واقعية يقول...

يااااااااااه يا ايمى وحشتنى كتابتك
بحس ان انتى بتحكى عن دنيا تانية ومؤمنة بيها
رغم انها اصلا واقع واحنا اللى مش اخدين بالنا

كل اب وكل الام لازم يبنوا ابنائهم ويخلوهم يتخذوا من انبياء الله والصدقيين قدوة وبعدها الحياة تعلمهم زى ما تحب هم خلاص اتأسسوا صح ومفيش حاجة هتأثر فيهم بالسلب

رائعة كالعادة يا ايمى
تقبلى مرورى

حسام غانم يقول...

الله

موضوع جميل يا إيمان

وياريت كل واحد يعلم ولاده سيرة الرسول والصحابة

أحسن من القصص الهايفة اللي بيجيبوها

MaNoOoSh يقول...

سامحينى على التأخير يا منمن يا عثل
بس والله ربنا اللى عالم بحالى دلوقتى

-----------------

اسلوبك جميل جدا
وفعلا قصص الانبياء كانت من أجمل الكلام اللى بعلق فى دماغ الطفل

أحمـــــــــــــد أبو العلا يقول...

مش محتاجه ألاف
محتاجه ناس مؤمنه بأهمية التربيه الحقيقيه

النهارده للأسف بنلاقي الأم أو الأب بيتفاخروا بأن ابنهم أو بنتهم حافظ أغاني نانسي عجرم

الموضوع مش هيكلف الأب أو الأم أكتر من بضع جنيهات عشان يشتروا قصص قرآني بسيط للأطفال
بس الناس بتنسى أو بتتناسى

جميل أوي فكرة البوست وجميل أوي الاحساس العالي في الكلمات
انا عشت معى كل كلمه بجد

إيمان يقول...

ABOALI

حضرتك تقصد مين بالطفل الهاوى ماشى طيب

على العموم البوست كله بسببك أنت وزج زج وبج بج

تم تعديل اللازم يا استاذ ابو على

ومعلش اصلى كنت بكتب وانا نايمه

تحياتى وتقديرى لسعادتك

ايوشة يقول...

فكرتنى بايام زمان كانت دايما ماما واخويا الكبير يحكولنا قصص الانبياء
بستغرب ان فى مممكن ناس كبار وشباب مش عارفين بعض قصص انبياء الله اكيد السبب انهم مش اتربوا على سماع القصص والسير دى من اهلهم
بوست هايل جدا

أحمد عمر يقول...

شدنى العنوان


فقلت اثبت حضور

اصل ورجع

أحمد عمر يقول...

عدنا :

ف البدايه احب انوه ان الاصح نكتب "صل الله عليه و سلم" بدل من" صلى" ..
--

راق لى كثيراً قولك :((برت الآن ولم تفارقني تلك الصور أبدا .. أبتعد عن طريق الله أحيانا

وأبتعد أكثر .. ولكن في كل مره وحين أتذكروجه نبي الله موسى .. أعود

في كل مره أتذكر كلمات أبو بكرالصديق ( رضي الله عنه ) ... أعود

أتعجب كثيرا .. كيف لكل أب أو أم أو عم أو خال أو حتى أخ أكبر

أن يحرم أطفاله الصغار من تلك الرحلات الممتعة ..

قد نتكلف ألاف الجنيهات لنأخذ أطفالنا فى رحلة ممتعه لندخل

السرور إلي قلوبهم .. أو نتكلف ألاف أخرى لنعلمهم فن الحياة

والأمر سهل .. سهل للغاية .. أسهل وأمتع مما نتخيل .

))

توقفت لاتأمل حالنا مع ابنائنا و كيف كانوا و كيف كنا ..

اثارت خاطرتك فى شجونى ..


بوركتِ أخيه

مسدس صغير يقول...

احساس جميل
فعلا الناس دول همه اللى المفروض نربى ابنائنا على سيرتهم.
بدل منحى لاولادنا امنا الغولة والعو والعفريت والعوريللا. نحكيلهم عن الانبياء وابو بكر وعمر وعثمان وعلى ..
هيه دى السيرة العطرة
احييكى على البوست الرائع
جزاكم الله خيرا
تقبلى مرورى

dodda يقول...

بوست رائع
كل ما اقرأ كتاباتك احبك اكتر

ربنا يكرمك

إيمان يقول...

تامر علي

خلق وجدان سليم عند أطفالنا
هدف كبيييييييير وحلم يمكن فى العصر
اللى إحنا عايشينه ده ممكن يكون صعب
لكن زى ماقلت ربط القصص بقيمه أخلاقيه ودينيه
يمكن يكون حل من ضمن الحلول
شكرا للمرور المميز دائما

إيمان يقول...

د/عرفه
لو كل أب وأم حس أد أيه الفتره دى مهمه
فى حياة أطفاله .. الطفل فى المرحله دى
أشبه بإسفنجه بتمتص أى معلومه
وبتسجلها طول العمر
شكرا للمرور
دمت بكل ود

إيمان يقول...

MǿиY El-Shreef
سعيده بمرورك جدا جدا
واضح ان كلنا مشتركين فى شئ
وواضح ان حواديت قبل النوم دى
كانت شئ فارق فى حياتنا كلنا
ياسلام لو ننتبه لتأثير الحكايه دى
فى أولادنا
جميله يا مونى
وبجد بحب مرورك

إيمان يقول...

ستوته حبيبتى
انتى اللى وحشتينى ووحشتنى تعليقاتك جدا
بحس فيها بعمق و بفكر
بحبك ومعلش على التأخير
انتى عارفه الحياة والهووم وورك
والعياده وورك وكل الحاجات
موووووووووووه

إيمان يقول...

عاشقه وغلبانه
انتى اللى وحشانى جدا
والتعليق الأول كمان وحشتيه جدا
حاسه اليومين دول كلنا مزاجنا مش تمام
صحصحى معايا يا قمر

إيمان يقول...

لجين أبو الدهب

لكان اباء كتير بتفتقد الزرعة الصالحة داخل ابناءهم واللى تنفعهم طول العمر ..

كلام رائع يا لوجين كلمتين لكن فيهم المفيد

معلش سامحينى على الغياب بجد غصبن عنى

بحبك وبحب تعليقاتك الرقيقه
دمت سعيده وجميله

إيمان يقول...

assafo anaroze

و اظن ان سر نجاحهم في التبليغ و اداء المهمة المنيطة بهم - طبعا دون ان ننسى توفيق الله و ان ذلك امر الاهي لا مناص من تحققه- هو الايمان الكبير بعدالة القضية التي يدافعون عنها

تعرف اسافو أجمل شئ فى قصص الأنبياء هو انك بتعرف ان مفيش مستحيل .. كل شئ بالعمل والإيمان والإصرار
لازم بيتحقق فى الأخر مهما كانت الصعاب ومهما طالت المده
درس للكبار وللصغار فى فن الحياه والنجاح

إيمان يقول...

احساس طفلة محبة للرومانسية بس واقعية

دايما تعليقاتك بتحمسنى وبتحسسنى ان فى حد فاهم عايزه اقول ايه .. بجد بستنى تعليقك وبيفرق معايا كتير
قال أتقبل مرورك قال
تقبلى انتى حبى ليكى ولمرورك

إيمان يقول...

حسام غانم

تعرف إمبارح جيت أحكى لبنتى حدوتة قبل النوم عن أحد الصحابه .. راحت ضاربه بوز وقالتلى لأ يا مامى أحكيلى حدوتة سبايدر وومان ..الله هو فى أصلا سبايدر وومان هو انا مش من البلدى ولا أيه
الكرتون لحس مخ العيال وهم دلوقتى بيغترعوا شخصيات .. يعنى البنت بدل ما تقولى إحكيلى سندريلا ولا سنو وايت لأ بتقولى سبايدر وومان اللهم أحفظنا
تحياتى لنقابة الأطباء كلها علشان خاطرك

إيمان يقول...

MaNoOoSh

منورررررررررررره جدا
وشكرا على الإطراء
تحياتى ليكى يا جميل
وحاضرتك تيجى وقت ما تحبى المدونه بتاعتك
مووووووووه لأجمل منوشه

إيمان يقول...

م/ أحمد

أهلا بيك وبكلامك اللى زى السكر
مش قلتلك عقلك يوزن بلد
لو كل أب أو أم يفكر كده أكيد حاجات كتير
هتتغير فى حياتنا أكيد هيجى يوم والحياه تكون أفضل
وترجع الأخلاق والقيم لحياتنا تانى
بدل ما الناس كلها بقت أخلاقها فى البطاطا
شكرا للمرور
دمت فى سعاده وهنا

إيمان يقول...

ايوشة

تعرفى فعلا بيجيلى إزبهلال لما بقابل شباب
ميعرفوش اى حاجه عن قصص الأنبياء أو الصحابه
بجد حاجه تزعل جدا جدا
نفسى نعمل حملة توعيه عن أهمية الثقافه الدينيه يمكن الناس أحوالها تتحسن شويه
شكرا لمرورك يا قمر يارب معانا دايما

إيمان يقول...

أحمد عمر
تعليقك أثر فى كثيرا
وأثار شجونى أنا أيضا
توقفت أتأمل حالنا نحن وحال قلوبنا
اللهم أصلح قلوبنا جميعا
شكرا لمرور العطر وللتعليق المميز
تم تعديل اللازم وشكرا على التوجيه

إيمان يقول...

مسدس صغير
أهلا بمرورك
يارب نفتكر ونحس بقيمة اللى فى ادينا
من تاريخ .. ونحس بقيمة القصص دى قى التنميه البشريه
تحياتى ومنور

إيمان يقول...

دودا
انتى فين يا هانم
فين بوستاتك وفين تعليقاتك
التقل صنعه برضو
مش كده
بحبك وبتوحشينى جداااااااااااا