السبت، 27 يونيو، 2009

كيف تخسر صديق .. دون أن تشعر بضيق



1_ كن سئ الظن ( على أساس أنك فهلوى وفاهم كل حاجه و بنظرة عين تعرف اللى قدامك بيفكر فى أيه )

2_ تصيد الأخطاء ولا تقبل الخلاف فى وجهات النظر ( وخليك ماشى بطريقة بوش اللى مش معانا يبقى علينا
وطبعا أنت عارف أيه اللى حصل لبوش فى الأخر .. وتمسك بفكرة أن الاختلاف يفسد الود والقضيه وكل حاجه)

3_ ذكره دائما بما تفعله من أجله حتى ولو كان حقيرا ولا يستحق الذكر ( أحسن ينسى أفضالك عليه وكرم أخلاقك عليه
وبعدين دا انت لولاك عليه كان زمانه لسه بيستعمل مناديل فلورا لحد دلوقتى )

4 _ كن مستمعا سيئا ( يعنى متدهيوش فرصه يفضفض معاك بكلمتين أبدا كل ما يجى يحكى عن حاجه القط أول كلمه فى الحوار
وأفضل أحكي عن نفسك وعن أمجادك فى مثل هذه المواقف مش زى حالاته مش عارف يتصرف ومتفوتش الفرصه بالمره
وأحكيله عن كل أصحابك التانين اللى مبيقدروش يتصرفوا من غير حكمتك و وفهمه بقه أن الحياه كلها مصاعب وأنه لازم يتحمل
شويه مش معقول أول متقابله مشكله يزن ويقرفنا كده مش قصه هى )

5_ الشكوى المستمره ( يعنى كل ما تشوف وشه أو تسمع صوته مترحموش أشتكى من الكهربا المقطوعه والنت اللى فاصل
الحر اللى يخنق والاسعار المولعه العيشه السوده والبلد اللى باظت وافلام رشدى أباظه اللى بيعرضوها ليل نهار
يعنى هم الاصحاب اتعملوا ليه علشان نخنقهم ونكد عليهم طبعا وده على أساس أنك مسمعتش قبل كده احاديث الرسول
صلى الله عليه وسلم ( بشروا ولا تنفروا ) .. ( تبسمك فى وجه أخيك صدقه )
وطبعا معندكش أى فكره عن علم النفس اللى بيقول أن المزاج أو الحاله النفسيه مرض معدى بتتنقل بالرغى أو البوز الطويل

6_ إذاعة سره ( معلش حقك برضه أصله صعبان عليك ومقطع فى قلبك ومش قادر تمسك نفسك من الزعل
لو متكلمتش مع حد هتفرقع من الزعل .. معلش حقك برضو ذيع ذيع ولا يهمك وأكشف ستره وسيحله
مش مشكله وبعدين أنت حكيت لمين يعنى ده للجيران ولخاله سعديه الرغايه ولأصحابك فى الشغل ولفتحيه بتاعة الطماطم
اللى فى أول الشارع .. بس هم دول مفيش غيرهم )

7_ الشكوى من إتصالات وزيارات الأصدقاء الأخرين ( يمكن يحس على دمه ويخف شويه بس لو مفهمش بقه
المره اللى جايه جبهاله على بلاطه يمكن يخاف من البلاطه ويحترم نفسه )

8_ لا تسأل عنه إذا غاب ( يعنى هيتنيل يروح فين .. وبعدين ليفتكر نفسه مهم ولا حاجه .. سيبك منه بكره يرجع
ولا ان شاله مرجع يعنى هيبهللها )

9_ إحكى له عن عيوب أصدقائك الأخرون وعن أسرارهم ( علشان يبقى متطمن على مستقبله معاك وعارف حدوده)

10_ لا تترك فرصه تستطيع أن تذكره فيها أنك افضل منه دون أن تذكره بذلك ( أحسن ينسى أصله ولا حاجه
وينسى أنت مين وهو مين )


مستنيه إضفاتكم لأن اكيد فى حاجات تانيه أنا نسياها

الثلاثاء، 23 يونيو، 2009

حسناء والعصا السحرية ( قصة حقيقية جدا )


هل ما حدث فى ذلك اليوم كان هو نعمتها أم نقمتها هل كان قرارها فى هذا اليوم هو شر أم خير

لم تكن لتعرف الإجابة أبدا لولا أنها أتخذت القرار الصحيح فى وقت مبكر جدا

كانت حسناء فى زيارة عمتها وهى فى الرابعة عشر من عمرها وتطرق الحديث

بين عمتها و والدتها إلى ما وصلت إليه نفوس الناس من سوء

فذكرت أمها حديث الرسول ( صلى الله عليه وسلم )

قال أنس – رضي الله عنه : كنا جلوسا عند النبي - صلى الله عليه وسلم – فقال : يطلع الآن من هذا الفج رجل من أهل الجنة , فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوئه وقد علق نعليه بيده الشمال فسلم , فلما كان الغد قال النبي – صلى الله عليه وسلم مثل ذلك فطلع الرجل بعينه مثل المرة الأولى فلما كان اليوم الثالث قال النبي – صلى الله عليه وسلم – مثل مقالته أيضا فطلع ذلك الرجل على مثل الحالة الأولى , فلما قام النبي – صلى الله عليه وسلم – تبعه عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما , وقد قال عبد الله بن عمرو أنه بات معه ثلاث ليال , فلم يره يقوم من الليل شيئا غير أنه إذا استيقظ وتقلب على فراشه ذكر الله تعالى وكبره ولا يقوم حتى تقام الصلاة , فلما مرت الثلاث وكدت أحتقر عمله فقلت : يا عبد الله , سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول لك أي عنك ثلاث مرات : ( يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة ) فطلعت أنت الثلاث مرات فأردت أن آوي إليك فأنظر ما عملك فأقتدي بك فلم أرك عملت كبير عمل , فما الذي بلغ بك ما قال النبي – صلى الله عليه
وسلم ؟ قال : ( ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد على أحد من المسلمين في نفسي غشا ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه )
فقال عبد الله : ( هي التي بلغت بك ) .

ظلت عبارة عبد الله بن عمرو ( هى التى بلغت بك ) تتردد فى عقلها مرارا وتكرارا

وتغير شئ بداخلها .. هل هذا هو معنى الاخلاص وهل يكون الطريق الى الجنه بهذه البساطه

وكان قرارها أنها لن تنام يوما وهى تحمل غلا او حسدا أو كرها لمسلما أبدا مهما كان السبب

كان الأمر صعبا جدا فى بدايته وخاصة لمراهقة فى مثل هذا العمر ... ولكنها وبعد فترة من الوقت

عرفت المعنى الحقيقى للإخلاص ... عرفت كيف يكون المسلم واثقا راضيا قويا لا يحسد ولا يحقد

ولا يخشى فى الله لومة لائم

ولكنها لم تتوقف عند ذلك .. فكرت أنها قد تستطيع ببعض من هذا الإخلاص أن تغير وجه التاريخ

ليس ذلك التاريخ الذى نعرفه ولكن تاريخ البشر هؤلاء البشر التى تعيش هى بينهم لماذا لا تساعدهم

وتغير تاريخهم أو تحاول فقط تحاول لن تخسر كثيرا إذا حاولت يكفيها إبراء ذمتها أمام الله

هذه صديقة تعانى من مستواها المنخفض فى مادة الرياضيات قد تفشل هذا العام وترسب فى هذه الماده

ولكنها ستساعدها بكل ما تستطيع حتى يمر العام الدراسي بسلام

هذا عم على البواب يعانى البرد القارس فى أيام الشتاء ومولوده الصغير قد يصاب بنزلة برد شديده

لماذا لا تشترى له مدفأة صغيرة لعل الشتاء يمر بسلام

ليلى ابنة البواب الصغيره انفجرت زجاجة المياة الغازية وتطايرت قطع الزجاج ودخلت قطعة زجاج فى عينيها

سيضيع نظرها إذا لم تتم لها الاسعافات اللازمة فورا .. ولكن من أين لوالدها الفقير بنفقات سيارة أجرة ومستشفى

استثمارى ولكن حسناء بسيارة والدها نقلتها سريعا الى إحدى المستشيفات وتم عمل اللازم

أخيها يحتاج لدعم وتشجيع لينشئ مشروعه الجديد .. لن يضرها كثيرا بعض الكلمات الطيبة وكلمات التشجيع

وقليل من الوقت للمساعدة ..

إصلاح ما فسد فى علاقات أصدقائها وأهلها ولو ببعض الكلمات القليله لن يضرها كثيرا

صلة الرحم وزيارة العجائز من أقاربها قد يكون شيئا ممتعا فى حد ذاته

لم تبحث أبدا عن كلمات الشكر أو العرفان بالجميل كان يكفيها أن ترى تحولا للأفضل يحدث فى حياة من حولها

أى تحول حتى لو كان بسيطا حتى لو كان التحول هو ثيابا جديده لليلى أبنة البواب

ولكنها لم تكن تعرف أبدا ولم يخطر فى بالها أبدا أنها وبهذه الطريقة تعيش فى عالما سحريا .. سحريا تماما

وأنها وبهذه الطريقة تملك عصا سحرية ..

كل شئ يسير فى حياتها تملأه البركه هى دائما الأولى ,,, الأولى فى قلوب الجميع ... الأولى فى عملها

الأولى فى بيتها .. يأتيها الخير ولا تعرف من أين جاء .. إذا تمنت شيئا بقوة وتوجهت إلى ربها حدث

أو حدث ما هو خير منه .. لا ترى من الناس دائما إلا الخير حتى هؤلاء الذين يسبهم الناس ويلعنهم

ترى منهم كل الخير .. أما عن أمورها الماديه فهى تسير دائما للأفضل ولم تعرف أبدا كيف

لم تكتشف سر ما يحدث حتى قررت يوما أنها قد أعطت الكثير وأنها قد تعبت من البشر وغبائهم

قررت فجأه أنه لا شأن لها بعد اليوم بما يحدث حولها .. تساءلت كيف أنها وبجهلها توقعت أنها قد

تستطيع أن تغير فى حياة الناس .. وإن كان فما شأنها هى ؟؟؟!!!

لم يمر وقت طويل حتى أيقنت تماما أنها فقدت عصاها السحريه وللأسف هى من قذف بتلك العصا بعيدا

عرفت الأن سر العصا السحريه والعالم السحرى الذى كانت تعيش فيه ولكن بعد أن فقدته وخرجت الى الواقع

بشره وشره فقط



الجمعة، 19 يونيو، 2009

الليل وأخره .. نفوخي يا عالم


سؤال دايما كنت بسأله لنفسى .. ومع الوقت نسيته مع انه كان مهم أعرف إجابته

وليه النهارده أفتكرته رغم انى لسه مش لقياله إجابه ..

حد يفهمنى أمتى ضاع الحق مقصدش حق الفقرا والفساد والكلام الكبير ده

لالا أنا أقصد أمتى ضاعت الحقيقه .. حقيقة الاشياء قيمتها الحقيقيه

ليه لما بنشوف حد بيقول يا جماعه اذكروا ربنا بنقول ده عم الشيخ مع انه مفروض

انه انسان عادى واقل من العادى .. ليه كلنا مش عارفين أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

واجب شرعي على كل مسلم .. وواجب على كل مسلم انه يتقبل التوجيه بصدر رحب

وإلا كان مذنب .. لكن بقى الطبيعى دلوقتى اننا نزعل من اللى بيقول الحق أو نعتبره شيخ

ليه بنفلسف كل شئ مع ان احكام ربنا باينه وواضحه زى الشمس .. البنت ترتبط

وتحب فى الجامعة ومن ورا أهلها و تتمرمط مع اللى بتحبوا شمال ويمين وعلشان نفهمها

المصيبه اللى وقعت فيها لازم نحكى حكاية عنتر وعبله مع انه مفروض انه كان من الكافي

اننا نقولها ربك اللى خلقك من فوق سبع سموات قال بلاش حب من ورا الأهل أكيد هو أعلى و أعلم

وهيغضب منك لو مصدقتيش كلامه سبجانه وتعالى ها تختارى ربك ولا حبيب القلب

ليه لو قلنا لحد أتقى الله بيزعل قوى مع ان أغلبنا محتاج يسمع الكلمه دى مع ان اتقانا وافضلنا

محتاج يسمع الكلمه دى .. ليه بيزعل مع ان كلمة أتقى الله هى الحل لكل مشاكلنا من أول

السحابه السوداء لحد أزمة الأقتصاد العالمية .. لو كل واحد أتقى الله يعنى دور وتعب نفسه وشاف ايه

اللى ربنا قال عليه فى الأكل والشرب والنوم والصحيان واللعب والجد والحب والكره وصلة الرحم

كان زمانا عايشين فى المدينة الفاضله

ليه دايما تصورنا عن الحب أنه العلاقة المحرمة بين أى أتنين .. مع أن أقوى قصص الحب

الحقيقي المنزه عن أي غرض كانت قصص حب حلال .. ليه محدش فينا بيتكلم عن

الحب الحلال وسايبين الكلام عن الحب لتامر حسنى وهيفاء وهبي

ليه لما الاسعار بتغلى شويه بنسب ونلعن وميبقاش لينا كلام غير على الاكل والشرب

مع ان الدين بيتهان كل يوم والاخلاق بتضيع كل يوم ومشوفتش حد بيتكلم

مشفتش حد بيقول الرجاله دى بتصلى فى بيوتها ليه ده لو كانت بتصلى اصلا

ومشفتش حد خاف من هجر المساجد ..

حد يفهمنى يا جماعة أمتى المعنى الحقيقى لحياتنا ضاع وازاى نلحقه قبل ميتمحى حتى من

صدور اللى شافوه وعرفوه يوم حد يتكلم ويقول نعمل ايه علشان يبقى الصح صح

حتى لو معملناش بيه والغلط غلط حتى لو كنا بنرتكبه كل يوم

الأحد، 14 يونيو، 2009

خمسة شروط لكى تعصى الله بلا خوف من الحساب



إيميل وصلنى من صديقة عزيزة

وأردت مشراكتكم إياه

****

إذا دعتك نفسك إلى معصية الله فاعصه ولكن اليك خمسة شروط!

أقبل رجل إلى إبراهيم بن أدهم .. فقال :
يا شيخ .. إن نفسي .. تدفعني إلى المعاصي .. فعظني موعظة

قال إبراهيم :
إذا أردت أن تعصي الله فاختبئ في مكان لا يراك الله فيه!


فقال الرجل :
سبحان الله ..كيف أختفي عنه ..وهو لا تخفى عليه خافية!

فقال إبراهيم :
سبحان الله .. أما تستحي أن تعصي الله وهو يراك .. فسكت الرجل ..

ثم قال :

زدني!


فقال إبراهيم :
إذا أردت أن تعصي الله .. فلا تعصه فوق أرضه


فقال الرجل :
سبحان الله .. وأين أذهب .. وكل ما في الكون له!


فقال إبراهيم :
أما تستحي أن تعصي الله .. وتسكن فوق أرضه ؟

قال الرجل :
زدني!

فقال إبراهيم :
إذا أردت أن تعصي الله .. فلا تأكل من رزقه

فقال الرجل :
سبحان الله .. وكيف أعيش .. وكل النعم من عنده!

فقال إبراهيم :
أما تستحي أن تعصي الله .. وهو يطعمك ويسقيك .. ويحفظ عليك قوتك ؟
قال الرجل :

زدني!


فقال إبراهيم :
فإذا عصيت الله .. ثم جاءتك الملائكة لتسوقك إلى النار ..
فلا تذهب معهم!!


فقال الرجل :
سبحان الله .. وهل لي قوة عليهم .. إنما يسوقونني سوقاً!!!!!

فقال إبراهيم :
فإذا قرأت ذنوبك في صحيفتك .. فأنكر أن تكون فعلتها!

فقال الرجل :
سبحان الله .. فأين الكرام الكاتبون ... والملائكة الحافظون .. والشهود الناطقون
ثم بكى الرجل .. ومضى .. وهو يقول :
أين الكرام الكاتبون .. والملائكة الحافظون .. والشهود الناطقون!!!!!

****

أخيرا أحب أشكر المدونين اللى علقوا البوست اللى فات

وبعتذر عن عدم ردى عليهم يارب تسامحونى لأنى فعلا تعبانه

وبحاول التواصل قدر الامكان

تحياتى ليكم جميعا واتمنى انكم متنسونيش بالدعاء


الجمعة، 5 يونيو، 2009

أنا مش أنا يا دكتور


أصدقائي المدونين الأعزاء

أسعدني سؤالكم عنى جداااا

وأحب أطمنكم عليه أنا بخير والحمد لله

بس شوية ظروف صحية ولخابيط داخليه

وهكون بخير قريبا إن شاء الله دعواتكم معايا

بجد وحشتونى ووحشنى عالم التدوين

وبعتذر لكل المدونات الشقيقه اللى غبت عن متابعتها

وبعتذر كمان لكل الناس اللى مردتش على تعاليقاتهم

دعواتكم معايا بس بلاش دعوات شبه دعوات الاجازة اللى فاتت