الأربعاء، 18 فبراير 2009

رحيــــــــل تايهه يا ولاد الحلال.. ... ورائحة الشمس






تنويه .. وتنبيه هذه التدوينه منقوله بنظام (كوبى ـ بيست ) من مدونة أختى العزيزه رحيل إللى مش لقياها خالص وإللى هى كانت صاحبة الفضل عليه إنى أدخل عالم التدوين ... البنت دى بجد مبدعه...ومن موقعى هذا بطالب كل من يقرأ هذا البوست إنه ينادى معايا على رحيل



تقول رحيــــــــل ...

أخبرنا أحد زملاء العمل عن ابنة أخته،...

كانت تكلمه فى الهاتف وتقول له: "يلا شم، شميت؟ هذي ريحة شو؟"

بينما هو كان مستغرب ويسألها عن مصدر الرائحة ، وهي تصر عليه أن يشم ويخمن أولاً، طبعا هو يضحك لأنه مستغرب كيف تريد له هذه الطفلة أن يشم عبر الهاتف، ...

لكنها صعقته أكثر عندما قالت: "هذي ريحة الشمس يالذكي" ... كيف له أن يشم رائحة الشمس حتى و إن كان معها في الواقع لا على الهاتف.

"الأطفال يطلعون بأشياء غريبة" هكذا ختم قصته ...


خفت أن يسخروا مني إن سألت وماذا فيها فعلا للشمس رائحة...

في عمرها كنت مثلها أعتقد أن للشمس رائحة، مازلت أستطيع أن أشمها للآن حين أفض طابور أفكار البالغين المزدحم في رأسي وأركض في ساحات طفولتي الممتدة على طول قلبي...

رائحة الشمس التي أعرفها هي خليط من رائحة الشراشف المبتلة قليلاً والتي تقترب للجفاف المشرعة على سياج بيتنا القديم، ورائحة الرصيف الدافئ المزخرف بحبات الرمل التي تحملها قدماي الحافيتان عندما كانتا أصغر وعندما كان قلبي أكبر...

رائحة جدتي حين كانت تجلس وقت الضحى في الشمس و أذهب لأستلقي في حضنها الدافئ...
لا أحد كان يحب الشمس مثلها، كانت كلما تحركت الشمس قامت وحملت حصيرتها وتبعتها...
لا أدري هل كانت تدري أن رائحتها تشبه رائحة الشمس، هي لم تملك حاسة الشم يوماً، لازلت للآن حين أشتاق إليها أخرج ثيابها وأشمها، لكن للأسف ماتت رائحة الشمس في ملابسه القابعة في ظلمة الزحمة الموجودة تحت سريري، كما ماتت صاحبتها الموجودة في غياهب الموت






...

هناك 16 تعليقًا:

لجين أبو الدهب يقول...

ما شاء الله ..
واضح أن كتابات الاخت رحيل كانت جميلة وفيها تعبيرات أدبية كتير تشدك للقراءة ..

هو انا بضم صوتى لصوت ايمان وبقولها ياريت ترجعى علشان عايزة اقرأ المزيد فى مدونتك ..

واجه لك شكر خاص على جنب عشان خلتى ايمان تدخل عالم التدوين ونشوف كتاباتها الجميلة فعلا ..

واللى اسأل الله عزوجل يتقبلها منها قبول حسن ..

ربنا يرجع رحيل بالسلامة ..

إيمان يقول...

لجين الجميله
صاحبة واجب يا حبيبتى
وشكرا على مجاملتك المشجعه اللى تشرح الخاطر
اتمنى إن رحيل تقرى الملام ده وتطمنى عليها
أصلها كانت فى الفتره الأخيره مش تمام خالص وكانت بتتمنى الموت أه والله الموت
ربنا يستر وتكون بخير يا رب يا رب

احساس طفلة محبة للرومانسية بس واقعية يقول...

خيالها جميل واسلوبها رائع
وبنادي معاكى عليها
لانى عايزة ازور مدونتها
وكمان عشان تطمنك عليها
مش معقول توصل لحد الموت
يارب تكون بخير وتطمنى عليها

تقبلى مرورى

ساره يقول...

انا كمان احب كتابات رحيل ودائما اجد صعوبه فى التعليق و وصف بوستاتها من جمالها و روعتها... اتمني ان تكون بخير ويكون ايمانها بالله اكبر

ايمان الحبيبه ... مدونتك رقيقه مثلك

تحياتي لك ياقمر

إيمان يقول...

طفله محبه للرومانسيه
أهلا بيكى فى أرض الواقع
بجد رحيل كانت مدونه من المدونا اللى
تستحق المتابعه .. إنسانه مبدعه وصاحبة رأى
يا رب تكون بخير وترد علينا
لو عايزه تدخلى المدونه بتاعتها
هى موجوده على أيدك الشمال فى قايمة أخر الأخبار
تحياتى ليكى ولتعاطفك

إيمان يقول...

ساره
أهلا بيكى يا أميرة النثر
بجد نورتينى..
على فكره أنا علقت عندك وإن شاء الله هتابعك
علشان مدونتك تستحق المتابعه
وقلمك بجد يستحق التقدير ..ومش علشان بعمل دعايه لنفسى والله..إنتى بجد كاتبه مميزه
كويس إنك كنت متابعه رحيل ..لأنك بكده هتقدرى مشاعرى بشكل أحسن
فى إنتظار جديدك دايما

ستيته حسب الله الحمش يقول...

ايمي
ربنا يطمنك عليها
انا دخلت مدونتها لقيتها فعلا زهقانة
بس ده حال ناس كتير قوي قوي دلوقت

لا تقلقي مؤكد ها ترد عليكي تطمنك

وكل منا ياجميل يشم روائح كثيرة من ذكرياته وللشمس عندي رائحة وانا نايمة في حجر مامتي بعد عناء يوم دراسي وهي بتلعب في شعري ومقضينها كلام قبل ما يدخل أخواتي ويقلبوا مزاجها

وبيت جدتي القديم في شبرا .. ما ان اذكره حتى اشم رائحته الذكية النظيفة .. وريحة المطبخ اللي على طوووووول عامر

اشم لبورسعيد في انفي رائحة خاصة "رغم ندرة زياراتي ليها" ولو غموا عنيا اعرف انا على مشارف بورسعيد ولا على مشارف مدينة ساحلية اخرى

اشم لمصر رائحة خاصة ساعة خروجي من المطار .. الله عليكي يا بلدي .. يقولوا عنك ما يقولوا بحبك برضه

اشم لجامعتي ريحة خاصة .. ولما كنت ارجع من السفر ادخل على جناين الجامعة ونفسي احضن الناس "مؤكد كانوا بيقولوا الوليه اتهطلت"

قلبتي عليا كل الروائح الذكية لذكريات العمر

إيمان يقول...

يا سلام ياستوته
شكلنا توام بجد ...نفس الروايح دى
أنا مرتبطه بيها إرتباط كلى وكلى
ايام بجد كان فيها خير رغم إن الناس كانت حالتها تعبانه شويه .. بس الفلوس مكانش ليها إستخدام من أساسوا .. كان أهم حاجه عند الناس من يجى 15 سنه كده .. حاجه إسمها راحة البال
هيييهه ...دنيا
دايما تعليقاتك كده بتيجى على الجرح
بحبك خالص مالص بالص

تامر علي يقول...

الذاكرة الإنسانية مهيئة على ربط الذكريات بروائح الاشياء فعلاً ... فعندما نشم رائحة ما ...ينفذ العطر أولاً إلى الذكرة ويحفر مكانه هناك وترتبط الرائحة بذكريات الزمان والمكان ....لذلك كثيراً ما نشم رائحة ما فتنساب إلى العقل ذكريات بعيدة هيجها العطر .
ما زلت أذكر رائحة المطر المختلط بالتراب في أيام الدراسة ...رائحة شجر الياسمين المجاور عندما تهب عليه نسائم الصيف ..
موضوع جميل واسلوب أثير

يمكن صاحبتك (تشم ) خبر وتظهر :)

مهندس / على درويش يقول...

رحيل ...رحيل
سأنادي هكذا رغم أني لا أعرفها ولكني سأنادي
علها تجيب أو ترجع للتدوين
واشكرك أيضا بهذا ولكن بالنسبه لي
للشمس رائحه حتي الأن
لا أدري ما هي ولكن لها رائحه

إيمان يقول...

تامر على
أه والله ... غالبا الذكريات مرتبطه معانا بروايح
وفتكات..وأم الخير ..وفتحيه
وبعدين ..أيه يا أستاذ الكلام إللى أنت كاتبه ده
وحياة روايح شكلك أديب قديم بس تقلان
فين بوستاتك يا أستاذ مش كده التقل صنعه بردك

إيمان يقول...

م/على درويش
صاحب واجب طول عمرك
مشكرين على تعاطفك السمبساوى الاإرادى المحترم
ربنا يديم عليك نعمة الشم
كويس إن كلية الهندسه مخلصتش على مناخيرك
تحياتى وشكرا جزيلا

عاشقه وغلبانه يقول...

رحـــــــــــيل

عوووووووودي ياهاميس


يارب تسمعك ندائك وترجع

اللي يعرفها يحاول يوصلها ياجماعه


علي فكره انا بحب ريحه الشمس جدا

بنوتة يقول...

السلام عليكم
واضح انها فعلا تستحق كل هذا
تحياتى ليكى

إيمان يقول...

عاشقه وغلبانه
يا مراحب باهل الدار
خلاص ..إللى صار صار
ورجعت رحيل مع غياب النهار
وخلصنا من هذا الحوار
شكرا لتعاطفك إللى مش مستعار
نخش بقه على البوست إللى بعده
علشان عايزه رأيك وبإصرار
حلو الكلام ..

إيمان يقول...

بنوته وست البنات
وملكة الحكايات
بفرح لما أشوفك هنا
يارب تعيشى فى تبات ونبات
تحياتى وقبلاتى وكل الحاجات