الجمعة، 6 مارس، 2009

سماح ....... ومنار




،،،كانت سماح وجهآ مشرقآ بالأمل تمتلئ نبرات صوتها بالسعادة والثقة بالنفس كانت تحكى عن أمسها الذى قضتة بصحبة أبيها الذى أصطحبها لزيارة أحد أصدقائه ….. سماح فتاة من أسرة متوسطة فى كل شئ .. متوسطة فى التعليم ..متوسطة فى الدخل.. متوسطة السكن.. كان أبيها رجلآ ملتزمآ دينيآ.. مطلقآ للحيته... وكانت سماح ترتدى خمارآ صغيرآ...تبدو فيه كملاك صغير بلا أجنحه وبالرغم من تعليم أبيها المتوسط الا أنه أدرك المعنى الحقيقى للتدين.. فكان لين الطباع طيب القلب واثق من نفسه يعامل أبنته الصغيرة بمنتهى الحب والتقدير لم يعاملها قط على أنها طفله لم تتعدى السابعة بل كان يعطيها قدرآ كبيرآ من الحرية… حرية فى الفعل و القول والتعبير كان يسمح لها بانتقاده وبتوجيه اللوم له أحيانآ.. بل كان فى بعض الأحيان يقتنع برأيها وينفذه عن طيب خاطر… وكان يسند أليها بعض المسؤليات الصغيرة ويشجعها على تأديتها وحدها دون مساعدة كشراء الخبزوتوصيل بعض الأشياءلأصدقائه…. كان يمتدحها دومآ أمام أصدقائه ويفتخر بذكائها وتميزها بين أقرانها … لم أذكر قط أن سماح كانت متفوقه دراسيآ ولا أنها كانت طفلة خارقة الذكاء ولكنها كانت دومآ طفلة سعيدة واثقة يشرق وجهها الجميل بأنوار السعاده...على النقيض تمامآ كان وجة منار كانت عيونها تفيض ألمآ وكبتآ {... منار... }.كانت زميلتى فى المرحلة الثانوية وكانت أبنة لعائلة ميسورة بعض الشئ..و أبيها طبيبآ ملتزمآ دينيآ مطلقآ للحيتة… و أمها معلمة… كان أبيها متشددآ جدآ فى تربيتها لايسمح لها باجراء حديث أطول من الازم معه…لايسمح لها بالغياب عن البيت طويلآ حتى وان كانت فى صحبة أحدى خالاتها وفى زيارة لأحد الأقارب …………

لايسمح لها بالأحاديث التليفونية مع الأصدقاء …… لا يتحدث عنها أمام أصدقاؤة لأنها عورة… لا تذهب معنا الى الرحلات المدرسية …لم يكن يتحدث معها فى أمور الحياة الا اذا كان ينوى وعظآ ولم تكن هى تتحدث معه عن أى شيئ حتى وأن كان بسيطآ فهى لا تعلم متى سيثور… ولا ماذا سيستشف من الأمور…. قد يمنعها من مخالطة صديقه لأنها لم تحصل على درجات جيدة فى أحدى الأمتحانات… وقد يمنعها عن الذهاب لزيارة أحد الأقارب لأنها تعرفت على جيرانهم ….لم تكن تشعر قط أنه فخور بها أو أنه يحترمها .. كانت تشعر دائمآ أنها عبئ ثقيل بالنسبة له ... تشعر دائمآ بالذنب لا تعرف لماذا ولكنها كانت تخجل من نفسها… وتخاف دائمآ من الوقوع فى خطأ ما … وأتذكر كم كانت منار فتاة متفوقة وملتزمة… وجميلة أيضآ… ولكنها كانت منكسرة بعض الشيئ… أرى فى عينيها حزن عميق وكأنها على وشك الأنفجار ألمآ وكبتآ … حتى كانت أمتحانات الثانويه العامه… وأخذنا جميعآ نستعد للأمتحانات... وفى نفس ذلك الوقت بدأ والد منار بإعلان حالة الطوارئ القصوى… ورفع مؤشر الخطر الى اللون البرتقالى… ومنعها من مغادرة حجرتها الا لدخول الحمام …حتى الطعام سيصل الى حجرتها... وبدأت أمتحانات الثانويه… ووفقنا جميعا فى اليوم الأول والثانى ..أنا وصديقاتى ومنهم منار … ولكن جاء أمتحان مادة الفيزياء صعبآ جدا وأنهارت منار لأنها لن تحصل على الدرجات النهائية… ثم لم توفق فى امتحان التفاضل … ثم أنهارت منار ووقعت فريسة للأنهيار العصبى… ولم تكمل الأمتحانات رغم تفوقها.. وكان الأمر أشبه بمشهد من مشاهد الأفلام الدراميه… وأنتهت الأمتحانات ولم تحضر منار أى منها… وتدهورت حالة منار بشدة وومنعت أنا وصديقاتى من زيارتها حتى لاتتذكر فشلها فى الأمتحان… وأمر الطبيب أسرتها بأرسال أبنتهم الى أحد الأقارب اللذين يسكنون فى مدينة أخرى… ومُنع أبيها من زيارتها ومُنعت أمها أيضآ من رؤيتها لبعض الوقت… وبدأت منار حياة جديدة عند خالها الذى يسكن القاهرة خلعت منار الحجاب…وكأنها تعلن العصيان على والدها... ولم تحصل فى العام التالى الا على مجموع صغير أهلها لدخول معهد متوسط …. لم أعرف عنها الكثير بعد ذلك….. ولكنى لازلت أذكرعينيها الجميلتين الممتلئتين حزنآ وأنكسارآ وأتخيل لو أنها كانت أختآ لسماح ترى ماذا كان سيحدث معها … وكيف كان سيصبح حالها..؟؟؟

هناك 48 تعليقًا:

ABOALI يقول...

اوووووووووووووووول تعليق
هههههههههههههههههه

ABOALI يقول...

والثانى بقى غتاته

ABOALI يقول...

سماح ومنار
مثال للتناقض
وعدم ادرك وفهم الدين
فهذا الدين لين
من اشتد فيه ُكسر
ومن تهاون فيه ذل

الدين
ياااااااااا له من منهج وضع من الخالق
ليتنا نعى ونفقه

تحياتى
على النقل لجزء من واقع نحياه

احساس طفلة محبة للرومانسية بس واقعية يقول...

طيب اية ؟
اقولك اية يعنى ؟
انتى بتجيبى الافكار دى منين
وبتصغيها بالطريقة دى ازاى
بجد انتى فنانة فى طرح مشاكل المجتمع
فى صورة قصة مميزة بأسلوب شيق

سماح يا بختها بوالدها ويابخت والدها بيها
هتكبر وحبة فى قلبها هتراعى ربنا فى نفسها
وهتعمل لاخرتها وهتعيش سعيدة فى دنيتها
هتشيل باباها لما يكبر وهتعملوا بالمثل

اما منار فلا يسيعنا الا ان نقول
ربنا يهديها ويهدى والديها
وينير لهما طريقهما

تقبلى اعجابى
ومرورى

أحمـــــــــــــد أبو العلا يقول...

يااااه
مقارنه طبيعيه جدا

في بعض السناريوهات لما تختفي أسباب الرقابه الشرسه على بنت زي منار (غياب الأب لأي ظرف طبيعي أو غير طبيعي), تنقلب هي على كل قواعد حياتها وكأنها تنقلب وتتمرد على الرقابه الصارمه. لكن هذا التمرد ممكن يدفها لعمل الغلط البين فقط انتقاما من الرقابه الخاطئه

فين الوسطيه في التربيه؟

GiGi يقول...

ساعات بنتمنى حاجات بس فعلا التوسط جميل
الوسطيه فى كل شئ جميل
كفايه يبقى فى اب يفهمك كفايه تبقى حاجه فى المجتمع ومش مهم اي حاجه تانيه
الاهم كفايه اعمل حاجه في الدين مقتنعه بيها مش علشان حد
تحياتى ربنا يعزك يااارب
جيتى على جرح

عروسة يقول...

ممممممممممممم عرفتيني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ولا لا
شكللك عرفتيني تعالي اقري البوست وانتي تتاكدي ولازمن ولا بد تسيبي كومينت
وانتي كمان وحشاني
ههههههههههههههه
دمتي بالف خير
مممممممممم بلنسبة للبوست في المضمون قريب كتير من مضمون لبوست د ستيتة لانعدام وغياب الاب تتغير وتنقلب الامور وحدوث تمرد ينقلب لاخطاء يكون اسرها عواقب تتحملها الا سرة باكملها

عروسة يقول...

دوسي علي عروسة حتلاقي نفسك عندي بس رنيلي عشان اعمل كوبيتبن شاي

عاشقه الرومانسيه يقول...

فرق كبير بين الاب الاول والتانى
والضحيه هى البنت


فكان لين الطباع طيب القلب واثق من نفسه يعامل أبنته الصغيرة بمنتهى الحب والتقدير لم يعاملها قط على أنها طفله بل كان يعطيها قدرآ كبيرآ من الحرية… حرية فى الفعل و القول والتعبير كان يسمح لها بانتقاده وبتوجيه اللوم له أحيانآ.. بل كان فى بعض الأحيان يقتنع برأيها وينفذه عن طيب خاطر…

ده بابا ياايمان بالضبط

فاتك بوست هو بالنسبه لى مهم

تحياتى يااجمل اخت

الفقيرة إلى الله أم البنات يقول...

يااااااااااااه ايه ده
تصورى انك جبتى اساس الموضوع
يعنى هو الموضوع مش تعليم عالى وتعليم متوسط..ولا ثراء ولا فقر
الموضوع نفوس وتركبيات نفسيه اما ان تكون بسيطه وخالصه لله
أو تكون معقده ومش غير خالصه لله
من يعرف دينه حق معرفته يفعل كما يفعل ابو سماح
اما من يتظاهر بالالتزام

بسم الله الرحمن الرحيم.....
ولوكنت فظا" غليظ القلب لانفضوا من حولك
دستور الاسلام الادب واللين والرفق

صحيح كم من فتيات متميزات علميا" خوفا وليس عن
حب..ورغبة فى التعليم..وكم من فتيات مؤدبات فقط لوجود الحارس على الباب

البوست عميق وممتلئ بالمعانى...وياليتنا نعى ونفهم

دمتى بخير وجميله وصاحبة فكر

فليسيتى يقول...

فعلا كلامك من الواقع اللى احنا عايشينه.
سماح ومنار نموذج لمئات البنات الذين يعيشون نفس الظروف .
وانا بالفعل لدى صديقه تعانى ممن تعانيه منار لكن دورى الحمد لله فى حياتها كبير وبحاول بقدر الامكان ان اقف بجوارها واعيد لها الثقه بنفسها ودائما ما اذكرها بتفوقها وكيف كانت وانها لا تزال لديها القدرة على مواجهه الحياه لان الاساس عندها مشجع وجميل....

وانا عارفه ان كلامى اكيد بياثر فيها ولو حتى بشكل بسيط فده يكفينى...
علشان كده كلنا لازم نحاول ونمد ادينا فعلا للنماذج اللى ذى دى يمكن نقدر نعمل حاجه..

وتحياتى وكل تقديرى لفكرك المميز فى طرح المواضيع.
وتقبلى مرورى الاول فى مدونتك.

فليسيتى

عاشقه وغلبانه يقول...

لو كانت اخت سماح ماكنتش برضو هاتاخد اكتر من نصيبها
هههههههههههههههههههه


حلو اوي الرد الغتيت بتاعي ده


بجد بقي
الانسان مننا مجموعه من الظروفه بتترتب مع بعض لتكوين شخصيه وتشدها في طريق من اتنين
يانجاح زي احمد ( وومش مكسوف موت)
يافشل زي منار ههههههههههههه
الظروف دي بتبقي عباره عن شخصيه
وشخصيات المحيطين
والظروف
ماحدش ينأكر تأثير شخصيات اهلينا في مساعدتنا ياننجح يانفشل وقدر استسلامنا للشخصيات دي انها تتحكم فينا


فاهمه حاجه يا ايمان
اصل انا مش فاهمه

بس عموما سلميلي علي احمد
هههههههههههههههههه
ههههههههههههه

زوجة عنيدة يقول...

كان لازم بحصلها كل دة

انها تفشل لانها مش كلنت هى مش عارفة هى عايزة اية عاملة زى القطار اللى معمولة قضبان يمشى عليها من غير ما فكر وهو هيفكر ازاى ما هو من الاصل جماد

لكن ربنا كرمنا وخلقنا عقل نفكر بية نختار بية وندور حولينا ونكتشف
مرة تصيب ومرة تخيب نكون صح ونكون غلط
لكن اللى بيترسمله حياته عمرة ما بينجح الا فى ظروف معينة انه من حظة حابب يكون زى ما بيرسمولة طريقه

كان واضح طبعا الفرق بين سماح ومنار

هو دة الفرق بين النجاح والفشل

انا عايزة اعرف اية اللى وصلة احمد فى النهاية
حتى لو كتبتيلى فى التعليقات عندى وانا مش هنشرها
هموت واعرف النهاية انتى شوقتينى وسبتينى

تحياتى يا قمر:)

ستيته حسب الله الحمش يقول...

الأب مركز دوران الكرة البيتية

البنت سر ابيها

ربنا يكرمه ابو سماح ده هو اللي مفروض يتسمى سماح

منه لله ابو منار ده جاي نار على زيت حار

تعبت من البوست ده لأنه فكرني ياعيني بالبلاوي اللي شفتها في الثانوي

كنت مش بصدق ان فيه اهل ينزلوا بناتهم يوميا على الله من البيت معيطين

بوست في الجون

مهندس / على درويش يقول...

السلام عليكم
سماح ومنار فيهما شبه من بعضهما
فكلاهما تحب الدين ولكن أختلف تعامل الأب أو أختلف الأب فأختلفت الطباع وأختلف التعليم الدنيوي
فسماح أوها عاملها أنها فتاه مسلمه مسؤله عن تصرافتها علمها ما الدين وعلمها كيف الحفاظ عليه
كيف تصبح الدره المصونه وكيف تكون الجوهرة الثمينه

أما منار فأبوها علمها الدين وكأنه سجن به تدين عاملها أنها ليس الحق لتكون أصدقاء إلا برأيه خوفا عليها أن تقع فيما يخاف هو ان تقع هي فيه
خوفه على ابنته تعدي كل الحدود فأصبح بيتها سجن وهو السجان تخشي من ابيها نظرة عين بالله عليكم كيف تحب أبيها وهو بتلك القسوة التي لا تعرف معانيها

حتي بعدما خلعت منار الحجاب فهي لا تعلن عصيان لربها ولكنها تريد ان تخرج فقط من سجن أعده لها ابوها تريد فقط التجربه وما الحياه التي كانت دوما تهابها .... وحين تعرف تلك الحياة وما بها سترجع حتما إلي ربها


القصه جميله وهي الواقع

تحياتي

فكرة من الزمن ده يقول...

لولا الاسود ما عرفنا الابيض ولولا الليل ما بانت قيمة النهار
وع ذلك ديننا وسط في كل شيء وجميل ايضا في كل شيء
الرسول عليه الصلاة والسلام كان بيكبر الاطفال ويشركهم في الحياة على قدر استطاعتهم عشان يفهموا معنى المسؤلية بدون الاثقال عليهم مش اب الاسم متدين ويمنع بنته من حديث مطول معاه عجيب بجد امال عايزها تكلم مين


تسلم ايدك ايمان

الـمـصـــريــة يقول...

قصة سماح قصة جميلة تبعث على السعاده والإرتياح

لكن قصة منار مؤلمة منه

حقيقي حسبها الله ونعم الوكيل في أبيها وفي كل أب يتعامل مع أبناؤه وخاصة البنات بهذه الطريقة

البنت قلعت الحجاب يعني خلاها تبعد عن ربها بأسلوبه الغبي

كويس إنها لم تنحرف وتقع فريسه لأول شخص يغدق عليها بالحنان الذي حرمت منه

البنت لو مالاقتش الحنان في بيتها وارد جدا انها تبحث عنه خارج البيت والله أعلم ممكن مصيرها يكون إيه

شكرا يا إيمان على موضوعك

بالنسبة لصور أولادك ربنا يحميهم ويحفظهم من كل سوء

ماشاء الله لا قوة إلا بالله

قمرات يا إيمان ربنا يجعلهم من الصالحين الفائزين بالخير والسعادة

تامر علي يقول...

للأسف سوء فهم الأب أو الأم للدين يحول الأبناء فعلاً لإنسان مشوه نفسياً متمرد داخلياً على الدين ... علشان كده وصف الرسول (صلى الله عليه وسلم ) الفئة دي فقال "هلك المتنطعون" وكررها ثلاثاً .... ده صورة حية للتنطع وده في رأيي أسوأ من عدم الالتزام لأن صاحب التنطع يظن أن التنطع دين ويصر عليه أما العاصي فيعلم أنه عاصي وترحى توبته .

تحياتي وتقديري :)

Geo Amr يقول...

ليت الاباء يقراءون هذه القصة من المفترض قبل انا يفكر الاب والام فى انجاب اولاد يتعلمون فى البداية كيف يربون اولادهم العنف لا يولد الا عنف والحب لايولد الا حب وذنب منار فى رقبة والدها ياريتة يقدر يغير الى فات ويرجع بنته ليه تانى

لجين أبو الدهب يقول...

لا حول ولا قوة الا بالله ..

معقول لسه فى ناس كده بالمنظر ده ..

قصتك فكرتنى بالبوست اللى نزلته ستيتة من كام يوم عن البنات اللى سلوكهم اتغير بعد وفاة ابيهم ..

وانا كده برده كان عندى منار بس كان اسمها بسمة وكان بابها شديد جدا لغاية ما توفى وانقلب حالها للاسوء ما يكون ..

ربنا يهدى بنات المسلمين ويهدى آبائهم اللى فاهمين الدين والحفاظ على بنتهم غلط ..

دُمتِ بخير حبيبتى جدا إيمان ..

إيمان يقول...

ABOALI
منور التعليق الأول
والثانى
والثالث كمان

من اشتد فيه ُكسر
ومن تهاون فيه ذل

كلمات من ذهب ليتنا نتمسك بديننا ولا نفرط فيه ولا نبتغى العزه فى غير دين الله
تحياتى دوما تعليقاتك مميزه وقرأتك للموضوع مختلفه

إيمان يقول...

احساس طفلة محبة للرومانسية بس واقعية

اشكرك على الإطراء الجميل المشجع
أنتى فعلا قلب مميز حساس ..مختبئ خلف إحساس طفله
دائما يسعدنى مرورك جدا
تقبلى تحياتى ومودتى

MaNoOoSh يقول...

فعلا الاهل لما بيكبتوا البنت ويعدموا ثقتها فى نفسها مبيعرفوش انها مهما عملوا هتعمل بردوا اللى هى عايزاة حتى لو طال الزمن
ودة شفتة ايام ثانوى كتير جدا
ربنا يلطف بينا فى الايام الجاية ويحفظ بناتنا وشبابنا

assafo anaroze يقول...

مساء النور
عيد سعيد
*********
اكيد سيدتي ان الضغط يولد الانفجار
العيب مش في الدين العسب فينا احنا اللي نتطرف في الدين
ديننا الاسلامي دين زسطية و اعندال مش دين تطرف
لازم نتعامل بليونة و يسر مع كل المحيطين بنا
مودتي
لنتضامن مع تامر مبروك صاحب مدونة الحقيقة المصرية
مودتي

إيمان يقول...

أحمـــــــــــــد أبو العلا

تعرف .. بعد كام سنه حوالى سبع سنوات
عرفت إن منار رجعت تانى للحجاب وتزوجت
وأنجبت .. لكن كان جواها كبت ورغبه
فى الإنتقام بعد ما حققتها
وحبت تختار بإرادنها إختارت الطريق السليم
يمكن لو كان ليها حق الإختيار كانت إختارت نفس طريق والدها
تحياتى ودمت بكل ود

إيمان يقول...

GiGi
كفايه يبقى فى اب يفهمك كفايه تبقى حاجه فى المجتمع ومش مهم اي حاجه تانيه

أمهان وأباء كثيرين ...بيضغطوا على أولادهم علشان يبقوا متفوقين .. وممكن فى سبيل كده يستعملوا وسائل
غايه فى التعقيد تؤثرعلى حالتهم النفسيه تاثير سيئ
شكرا لمرورك ..دمت بكل سعاده وود

إيمان يقول...

عروسة ..أقصد حرووووف
زرت المدونه الجديده
وقرأت الموضوع ..لكن مكانش فيه شاى ولا حاجه
وحاولت أعلق عندك .. بس النت قام بالواجب
تحياتى ليكى
وليه عندك كوب شاى مضبوط

إيمان يقول...

عاشقه الرومانسيه

رحم الله والدك وأسكنه فسيح جناته
طبعا البوست مافتنيش ولا حاجه
قرأته أول ما نزل .. بس النت عندى بعافيه
بيروح وبعدين يجي .. نزلت القصه دى لأنى كنت كاتباها عندى على الكمبيوتر من فتره طويله وبصعوبه جدا عرفت انزلها على المدونه
بحبك فى الله ..وبحب إسكندريه ..وبحب كل أب زى والدك
ربنا يرحمه برحمته الواسعه

dodda يقول...

انا زعلااااااانه
انا جيت امبارح وكتبتلك تعليق طوييييل
زدلوقتى مش لاقياه!!!!

انتى سبتى الشباك مفتوح والحرامى سرقه؟؟؟

ما شاء الله ولادك ربنا يحميهم قمرين

ربنا يسهل ويكون فى لقاء حريمى قريب
ولازم اشوفك
زى ما بيقولوا القلوب مسلمه
انا معجبه بيكى جدا
واتفاجأت انك متجوزه ..كنت فاكراكى صغيره:)طالبه

انا عوزاكى ترجعى تانى صورة البنت ام ضفاير
لو ينفع

----------------

التناقض اللى في البوست كبير اوى مؤلم اوى
وانت كمان نقلتيه بشكل جميل
ربنا يستر تربية الاولاد مش سهله..
وخير الامور الوسط
الدين مش مظاهر
الدين حياه
ربنا يكرمك

إيمان يقول...

الفقيرة إلى الله أم البنات
أهلا وسهلا بأحلى أم
سعيده جدا بمرورك وأسعد لأن الموضوع أعجبك
كنت أخشى إنه يتفهم غلط
تحياتى ليكى وللبنات

إيمان يقول...

فليسيتى
علشان كده كلنا لازم نحاول ونمد ادينا فعلا للنماذج اللى ذى دى يمكن نقدر نعمل حاجه..
بجد بحيكى جدا جدا
ساعات بندم إنى متدخلتش فى حياة منار لكن العلاقه بينا لم تكن تسمح
سعيده جدا جدا بمرورك

إيمان يقول...

عاشقه وغلبانه
بجد عسل وشربات بموت فيكى
على فكره منار بعد كده رجعت للطريق السليم
لأنها كانت شخصيه فعلا أصلها نضيف جدا جدا
ربنا يوفقها هى وأحمد
ههههههههه
على فكره أحمد بيسلم عليكى
وهيسبنى أكمل القصه بتاعته لأن النهايه بجد تموت من الضحك...

إيمان يقول...

زوجة عنيدة
بجد أنا معجبه بيكى جدا
وحاسه إن ورا العند ده فى عقل كبير وثقافه عاليه
تحليلك قريب جدا جدا من الواقع
لأنى شوفت ناس كانت ظروفهم أصعب وكملوا صح
تقبلى تحياتى وتقديرى

إيمان يقول...

ستوته الجميله جدا حبيبتى
وتوأمى العزيز
الأب حتى وإن كان غايب لأى ظرف يقدر يكون قريب من أولاده ... أعرف واحد مسافر للخارج وعمله صعب ومع ذلك هو عايش مع أولاده على الويب كام 24 ساعه لدرجة إن الزوجه لما تعبت وجالها إغماءه هو إللى إتصل بأولاده فى أوض نومهم وقالهم مامتكم مغمى عليها فى الصاله ....تصدقى
كان أقرب ليها من أولادها إللى معاها فى نفس البيت
بحبك ونفسى ربنا يقصر الأوتستوراد والدايرى وأشوفك

إيمان يقول...

مهندس / على درويش
ما شاء الله عليك ....تحليلك سليم جدا جدا
منار بعد فتره ...إختارت طريق ربنا
عصيانها مكانش لربها ... ربنا يغفرلنا جميعا
تقبل تقديرى

إيمان يقول...

زوجة عنيدة
أه نسيت أقولك إن شاء الله هكمل قصة أحمد

إيمان يقول...

فكرة من الزمن ده

مش عارفه أقولك أيه كلامك بجد عاجبنى جدا جدا
معرفش ليه بعض الأباء المتدينين .. بينسوا منهج الرسول الكريم فى التربيه
تقبلى تحياتى لأحلى وأنبه فكره

إيمان يقول...

الـمـصـــريــة

الحمد لله فعلا إنها لم تنحرف ..ربنا ستر لأنها كانت فعلا نظيفه جدا ... يمكن علشان كده إنهارت
لأن الصراع ما بين الصح والغلط جواها عالى جدا

شوفتى العفاريت بتوعى
ربنا يتقبل دعائك وشوفهم صالحين مصلحين مؤمنين وكل أبناء المسلمين يا رب

إيمان يقول...

تامر علي
ما شاء الله عليك بجد الدراسه الأزهريه بتثقل العقل
وبتخلى الواحد عنده يقين وعلم بدينه وبتخلى عنده
إحترام لذاته ولدينه .. حتى ولو الإحباط ساعات ممكن يشككه فى نفسه وفى إستقامته
منهم لله إللى كانوا السبب
تقبل وافر إحترامى وتقديرى

إيمان يقول...

Geo Amr

والد منار فعلا ندم جدا جدا
لكنه مقدرش يرجع إللى فات

سعيده بمرورك
دمت بكل ود

إيمان يقول...

لجين أبو الدهب
أهلا بالجميله الغامضه
شكرا لمرورك
وفى إنتظار بوستك القادم بلهفه شديده
قلمك جميل وصادق ربنا يوفقك
دمت بكل سعاده وود

إيمان يقول...

MaNoOoSh
بجد وحشانى جدا
المدونه نورت بوجودك
إللى شفناه فى ثانوى كان كارثه حقيقيه
ربنا يستر على بناتنا وأولادنا
ويرجعك لينا بالسلامه

إيمان يقول...

assafo anaroze
سعيده جدا بمرورك
ومعجبه جدا بمدونتك
ولو إن كل مسلم عرف قيمة الكنز الذى بين يديه
لما أصبح هذا حالنا أبدا
تقبل تحياتى
ولنتضامن مع تامر مبروك صاحب مدونة الحقيقة المصرية

إيمان يقول...

dodda
هههههههه
الحرامى سرق كمان تعليقاتى
منتظره اللقاء بفارغ الصبر
أنا كمان بحبك ومعجبه بروحك جدا
وبعدين انا مش كبيره قوى
الشباب شباب القلب إنتى عارفه
ربنا يسعدك دايما ويفرحك إنتى وزوجك
ويجعل كل حياتك حاجات مفرحه

dodda يقول...

اكيد مش قصدى انك كبيره

قصدى كنت فاكراكى طالبه لسه بتدرسى

وشكرا ع الصوره

وياريت تدعيلى دايما
ربنا يكرمك

حسام غانم يقول...

والله يا إيمان

لو القصة حقيقية

فأنا أحييكي بشدة عالإسلوب والوصف والتعبيرات


إنما لو من تأليفك

فانتي حكاية !!

إيمان يقول...

حسام غانم

هههههههههه
كان نفسى تبقى من خيالى
بس يلا كويس برضه
سماح كانت صحبتى فى إبتدائى
ومنار فى ثانوى
يعنى تعتير القصه من خيالى برضو

على العموم شكرا جدا على الإطراء
وبصراحه إنت إللى حكايه

إيمان يقول...

dodda

أنا بجد بهزر معاكى أنا فاهمه تقصدى إيه
أنا رجعت الصوره بناء على طلبك
شوفتى إنتى غاليه عندى إزاى